منغصات تعترض تحضيرات منتخب ناشئي السلة قبل انطلاقته

| مهند الحسني

بفسحة أمل ضيقة، وتطلعات غير طموحة، وآفاق ضبابية، وبسلسلة من المنغصات تنطلق مساء اليوم الإثنين أولى الحصص التدريبية لمنتخب الناشئين الذي يستعد للمشاركة في تصفيات بطولة غرب آسيا، التي ستنطلق في العاصمة الإيرانية طهران أواخر الشهر الجاري بمشاركة كبيرة وواسعة من منتخبات الزون، وتعتبر هذه التصفيات بنتائجها مؤهلة للنهائيات الآسيوية المقبلة.

منغصات
لم نعد نعرف لماذا يغرق اتحاد السلة في نومه العميق، ويستيقظ قبل بدء أي بطولة بأيام قليلة فقط، ووقتها يجد نفسه أمام سلسلة من المنغصات والصعوبات التي تعرقل مسيرته، وتعكر أجواءه، فلم يعد يفصلنا عن انطلاقة البطولة سوى عشرة أيام فقط، وهي مدة غير كافية لأعظم وأكبر مدربي السلة بالعالم من خلق حالة منسجمة ومتناغمة بين لاعبي المنتخب، وهذا ما سوف يضاعف من الأعباء النفسية والجسدية على جميع أفراد المنتخب، الأمر الذي سيجعل من آمالنا في التأهل للنهائيات الآسيوية قليلة جداً، لكون نظام البطولة يتضمن تأهل منتخبين فقط من أصل ستة منتخبات مشاركة، وحسب مصادرنا الخاصة فإن جميع هذه المنتخبات بدأت استعداداتها للبطولة قبل أكثر من شهر، ولعبت العديد من المباريات الودية بغية تسجيل حضورها الطيب، وضمان بطاقة التأهل.
الوطن على ضوء هذا الواقع الصعب للمنتخب التقت المدرب هيثم جميل، الذي أكد بدوره ضيق فترة التحضير لكون أغلبية اللاعبين من الطلاب، وهم ملتزمون بدراستهم، وعن حظوظنا بالتأهل للنهائيات تابع يقول: حظوظنا قليلة بالتأهل بسبب غياب التحضيرات الكافية التي من خلالها نستطيع أن نقف على حقيقة مستوى اللاعبين، لذلك سنقوم باللعب عدة مباريات ودية مع أندية العاصمة على أمل أن نصل بالمنتخب للمستوى الذي يؤهلنا لخوض غمار بطولة تضم منتخبات قوية ومحضرة بشكل جيد.
ومضى يقول: سنقوم بتكثيف الحمل التدريبي بفترتين تدريبيتين صباحية ومسائية بغية الوصول للجاهزية الفنية العليا قبل انطلاقة البطولة.

دعوة
وكان اتحاد السلة قد دعا أربعة وعشرين لاعباً لمعسكر المنتخب، وهم من نادي الجيش: أنس الحموي، نادي الوحدة: غيث الأيوبي – جاد قوطرش – عمار الغميان، نادي جرمانا: قصي طرودي – سليم أبو سلمان، نادي الكرامة: عبيدة الطيار، نادي الطليعة: شهم عاجوقة، بشار الطرن، نضال شرتح، جميل برام، نادي الاتحاد: زكريا برمدا، محمد عقيل عقيل، نادي الجلاء: الياس عازرية، جورج صباغ، جورج دولمايه، نادي الحرية: أحمد حبش، محمود خان طوماني، نادي العروبة: ميناس طاشجيان، جورج سابا، نادي اليرموك: بدروس معصرجيان، نادي حطين: محمد نادر حوري، نادي تشرين: كامل عابدين – جورج استانبوللي.

حيرة وتخبط
حتى كتابة هذه السطور لم يتمكن اتحاد السلة من اختيار الكادر الفني والإداري للمنتخب بشكل متكامل، وكأن هذا الأمر أشبه بأحجية يصعب حلّها، وباتت بحاجة لعقد ندوات وتشاورات وما شابه ذلك، وبالنهاية الخاسر الوحيد هو منتخب الوطن، ويبدو أن الاتحاد لم يتعلم من تجاربه السابقة في طريقة تحضير منتخباته الوطنية التي ما زالت تسير بطريقة عرجاء لا تبشر بشيء جديد من التفاؤل.