مخزون سدود درعا المتواضع يقلص المساحات الزراعية

| درعا – الوطن

تؤشر معطيات شعبة الاستمطار في مديرية زراعة درعا إلى أن إجمالي أمطار الموسم الحالي في معظم مناطق المحافظة قاربت المعدل السنوي، إذ بلغ مجموع الأمطار الهاطلة في الشجرة 507 مم من أصل المعدل السنوي البالغ 447.5 مم وفي تل شهاب 280 مم من أصل 329 مم وفي إزرع 215 مم من 292 مم وفي بصرى 229.5 مم من 230.3 مم وفي الصنمين 214 مم من أصل 256 مم، وهذه الهطلات لا شك حسنت من واقع نمو المحاصيل الشتوية وخاصة منها محصول القمح الإستراتيجي الذي بلغت المساحات المزروعة منه بعلا 61150 هكتاراً بنسبة تنفيذ 87% والمزروعة منه سقياً 6200 هكتار بنسبة تنفيذ 82% كما حسنت من واقع الأشجار المثمرة والحراجية وكذلك المراعي، إلا أن تلك الهطلات المطرية لم تسهم بالتخزين المأمول في سدود المحافظة البالغة 16 سداً ما يشكل عاملاً إضافياً في خفض مساحات المحاصيل الصيفية المزروعة إلى جانب عوامل ارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج، حيث كشف المهندس عكاش علوه مدير الموارد المائية في درعا في تصريح لـ«الوطن» أن كمية المياه المخزنة في السدود حتى 23 من شهر آذار الماضي لم تتجاوز 13.09 مليون متر مكعب ما نسبته 14.25% من حجم التخزين الأعظمي للسدود البالغ 91.888 مليون متر مكعب، والسبب في انخفاض التخزين هو أن الأمطار كانت تتساقط بغزارة لكن على فترات متباعدة الأمر الذي لم يساعد على استمرارية وغزارة الجريانات، إضافة لذلك أن سد الشهيد باسل لم يشهد أي تخزين وكذلك سد العلان الذي كان تخزينه في الحدود الدنيا لكونهما موجودان في منطقة تقاتل المجموعات الإرهابية المسلحة غربي المحافظة وحدث تخريب وحفريات في جسميهما، علماً أن المديرية حرصت على حصاد كل قطرة من مياه الأمطار المتاحة وتخزينها في سدود المحافظة، وستعمل قدر الإمكان على حسن إدارة واستثمار تلك المياه في ري محاصيل الخطة الإنتاجية الزراعية المقررة على السدود وفق المتوافر المائي على الرغم من الصعوبات التي قد تعترض ذلك نتيجة وجود معظم مشاريع الري في مناطق ساخنة.