حداد: أي دخول تركي لأراضينا اعتداء على السيادة … وزراء ومسؤولون إلى جانب الجيش في ريف حماة الشمالي

| الوطن – وكالات

واصل الجيش العربي السوري تقدمه في ريفي حمص الشرقي وحماة الشمالي، التي زارها أمس الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال على رأس وفد من المسؤولين، بموازاة تجديد سفير سورية لدى روسيا، رياض حداد التأكيد على أن دخول «القوات التركية» إلى أراضي سورية احتلال واعتداء على سيادة الدولة، مشيراً ذات الوقت إلى أن سورية سترد على أي اعتداء من جانب إسرائيل.
وأمس بحث نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف وحداد الوضع في سورية وحولها على ضوء نتائج الجولة الخامسة من الحوار السوري السوري والتي جرت في جنيف برعاية الأمم المتحدة.
وجاء في بيان للخارجية الروسية أمس بحسب «سانا» أنه تم أيضاً «التطرق الى بعض المسائل الملحة للتعاون السوري الروسي متعدد الجوانب بما في ذلك تطوير الاتصالات عبر المؤسسات السياسية والاجتماعية».
وحسب موقع «اليوم السابع» الإلكتروني المصري، قال حداد في مقابلة له أمس: «إن هذا الموقف ثابت لن يتغير في حال بدأت عمليات تركية أخرى في سورية»، وذلك عقب تصريحات لرئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أول أمس قال فيها: أن بلاده يمكن أن تقوم بعملية عسكرية مماثلة لـ«درع الفرات» في حال اقتضت الضرورة.
وفيما يتعلق بالتصعيد بالاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية، قال حداد: «كلما شعرت إسرائيل بأن المجموعات الإرهابية بدأت تضعف تتدخل لتقويتها»، وأضاف: «نحن سنتعامل مع أي اعتداء إسرائيلي كما تعاملنا في المرة الأخيرة»، وفي وقت لاحق التقى حداد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف.
ميدانياً نقلت «سانا» عن مصدر عسكري تأكيده سيطرة الجيش على السفوح الجنوبية الغربية لجبل المزبد شمال صوامع تدمر.
كما بلغت الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة محيط مدينة صوران بعد ظهر أمس في سياق تقدمها بريف حماة الشمالي وتطهيرها قراه من «جبهة النصرة» والميليشيات المنضوية تحت قيادتها.
ودمر الجيش 3 عربات مفخخة للإرهابيين على محيط بلدة معردس قبل بلوغها نقاطاً له.
في غضون ذلك، جال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال أمس، على عدد من النقاط العسكرية على محور بلدة معردس وقمحانة وخطاب ومحردة وأرزه والمجدل، يرافقه، وفق «سانا»، عضو القيادة القطرية لـ«البعث» محمد شعبان عزوز ووزير الأشغال العامة والإسكان حسين عرنوس ووزير التعليم العالي عاطف نداف ومحافظ حماة محمد الحزوري وأمين فرع حماة لحزب البعث مصطفى سكري وفعاليات حزبية وإدارية.
ونقل الهلال إلى العناصر في النقاط العسكرية، «تحيات الرئيس بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة، مؤكداً حتمية انتصار الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع ربوع الأرض بفضل بطولاته وتضحياته».
وفي غوطة دمشق الشرقية، ذكرت صفحات على فيسبوك، أن سلاح الجو استهدف مواقع للتنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة في حرستا، وفي المنطقة الفاصلة بين دوما وحرستا، وفي دوما وحمورية وسقبا وزملكا وفي محيط كراجات عين ترما، بموازاة استهداف مقرات لـ«النصرة» في حيي القابون شرقي دمشق.
في المقابل وبحسب «سانا»، سقطت قذائف على محيط حيي عرنوس وأبو رمانة ومناطق المزة والفيحاء والحميدية وشرق حي التجارة ومحيط ساحة الأمويين في دمشق، ما تسبب «باستشهاد امرأة وإصابة 14 شخصاً بجروح»، كما سقطت قذائف على ساحة السيوف وحي التربة بمدينة جرمانا، تسببت «بإصابة 3 أطفال بجروح» وكذلك سقطت قذائف على ضاحية الأسد بحرستا.
وفي حلب «استشهدت امرأة» جراء قذيفة على حي الراشدين، بموازاة «ارتقاء 3 شهداء وإصابة 5 أشخاص بجروح» في مدينة محردة بحماة، إضافة إلى إصابة طفلة بجروح في حي السحاري بمدينة درعا التي استهدفتها قذائف الميليشيات المسلحة.