«النصرة» متهمة باغتيال حليفين لواشنطن من ميليشيا «الحر»

| عبد اللـه علي

تضافرت عدة عوامل سهلت اتهام جبهة النصرة الإرهابية، باغتيال رئيس أركان ميليشيا «جيش إدلب الحر» العقيد المنشق علي السماحي، وجرح قائد «الفرقة 13» التابعة لذات الميليشيا المدعومة من واشنطن المقدم المنشق أحمد السعود، ومرافق له، على طريق خان السبل في ريف إدلب الجنوبي.
وأهم تلك العوامل أن خان السبل التي حصل فيها إطلاق الرصاص على السيارة التي تقل الثلاثة، تقع تحت سيطرة النصرة، كما أن العام الماضي شهد اشتباكات عنيفة بين النصرة و«الفرقة13»، كادت أن تفضي إلى إبادة الفرقة عن بكرة أبيها، لولا تدخل بعض الوسطاء لحل المشكلة بين الطرفين، ولذلك سارعت ميليشيا «اللواء51» إلى إصدار بيان يتهم فيه جبهة النصرة بالوقوف وراء الاغتيال.