ثقافة وفن

أحن للعودة إلى سورية لإحياء لياليها…«جوزيف عطية» لـ«الوطن»: هذا ما ينقصني.. وما زلت صغيراً على الارتباط!

محمد قاسم الساس:  نجمٌ لبنانيٌ شاب، استطاع تثبيت اسمه في الساحة الغنائية العربية بقوة، عبر تقديمه أعمالاً فنيةً ناجحة، بعد نيله لقب «ستار أكاديمي» في موسمه الثالث. يحتوي أرشيفه على ثلاثة ألبومات غنائية، والعديد من الأغاني المنفردة. يتميز بتلقائيته، ووسامته، وصوته العذب. «جوزيف عطية»، يروي للوطن نتائج ألبومه الجديد لعام 2015 (حب ومكتر)، كاشفاً عن آخر مشروعاته الفنية، وبعض من …

أكمل القراءة »

منحوتات تدمر في اللوفر

د. علي القيّم:  يعد متحف اللوفر الباريسي، أكبر متحف في العالم، وقد أتيحت لي زيارته مرات عدّة، في فترات متباعدة، وكنت في كل مرة، أزور قسماً منه لأن مساحته وصالات معروضاته الضخمة، التي تحوي آثاراً متنوعة لا تحصى، من المستحيل زيارتها والاطلاع عليها في زيارة واحدة، كما أن القسم الكبير من هذه المقتنيات التي تم استقدامها من أنحاء الوطن العربي …

أكمل القراءة »

«هدنة»… البحث في الأسباب والنتائج وفيما وراء الكلمة وصولاً لحلّ…الخطيب: أردتها هدنة تؤدي إلى سلام دائم…الأزروني: لدينا مشكلة حقيقيّة اليوم تتجلى ببناء الغد

عامر فؤاد عامر:  الانتظار هو البعد الأوّل الذي أرادته «هدنة»، فأنّ أنتظر يعني أن أتأمل، ما الذي يجري معي؟ وما الذي يدور حولي؟ وفي الانتظار توقٌ لملامسة جانبٍ من الماضي، وآخر من المستقبل، فأنا أجول في خفايا تخصّني؛ وأوصلتني للحظة الحاضرة، وفي الوقت نفسه أهتم لساعات سلامٍ قادمة، تدفع بي لبناء مستقبل الأيّام، والتي أعرف من خلالها أين أنا؟. هذا …

أكمل القراءة »

«فتنة زمانها» يعيد سامية الجزائري إلى الكوميديا…حكايات معيشة حول الإرهاصات والشكوك التي تتعرض لها الأسرة العربية

وائل العدس:  شارف المخرج عمار رضوان على الانتهاء من تصوير مشاهد المسلسل السوري «فتنة زمانها» في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وهو من تأليف عماد سيف الدين وإنتاج «المهرة». ويؤدي أدوار البطولة في العمل الكوميدي كل من: سامية الجزائري، وحسام تحسين بيك، وديمة الجندي، وأحمد الأحمد، ومديحة كنيفاتي، وراكان تحسين بيك، وعبد الهادي الصباغ، ووفداء كبرا، وجيني إسبر، ومن مصر أحمد …

أكمل القراءة »

إياس الخطيب في مجموعته القصصية الثانية «الرقص على شرفة النهار»

 نضال حيدر: يصف الناقد الدكتور جابر عصفور «فن القصة القصيرة» بـ«الـفن الصعب» الذي «لا يبرع فيه سوى الأكفياء من الكتاب القادرين على اقتناص اللحظات العابرة قبل انزلاقها على أسطح الذاكرة‏، ‏ وتثبيتها للتأمل الذي يكشف عن كثافتها الشاعرية بقدر ما يكشف عن دلالاتها المشعة في أكثر من اتجاه». حضر هذا القول أمامي بقوة بعد الانتهاء من قراءة المجموعة القصصية «الرقص …

أكمل القراءة »

القناعة كنز…. يفنى؟…الحياة لا تعطينا كل ما نحب…

ديالا غنطوس: عندما نخلد إلى ذاتنا كل يوم وفي لحظة صدق وأنانية، ننظر إلى الآخرين وما يملكون ونتساءل.. لماذا لم أولد غنياً، لماذا لم أخلق جميلة؟ ما سبب امتلاك صديقي ما ليس لدي وبماذا يتميز الآخرون عني ليحصلوا على أشياء وأحوال لم يهبني اللـه إياها، هل الحظ نعمة لأناس مميزين والنحس نقمة لآخرين أقل تميزاً؟ وكما يقول المثل الشعبي «المنحوس …

أكمل القراءة »

خانوا سورية

د.نبيل طعمة خانوها أرضاً وشعباً، حكومةً وقيادةً، بعد أن كانت المعاهدات الصداقية توقع كل صباح، كل مساء على الإفطار، والغداء والعشاء، كان كل شيء على أكثر مما يرام، علاقات ودية، راقية، وزاهية، وأنيقة، ودقيقة، حتى أشد المتفائلين، لم يكن ليحلم أن تصل إلى ما وصلت إليه مع قطر وتركيا، وحتى مع السعودية التي شاب علاقاتنا معها الضباب إلى حين أن …

أكمل القراءة »

المعاناة السوريّة على شكلها العام تملك شيئاً خاصّاً لكلّ منّا…برهم عوض لـ«الوطن»: رُسمت الأيقونة في دمشق وانطلقت منها إلى أنحاء العالم

عامر فؤاد عامر تروي معارضه الحكاية، فلوحاته متصلة بعضها مع بعضٍ لدرجة التشابه، لكنها تحمل البداية والنتيجة، وله تجربة طويلة مميزة مع الأيقونة التي حملت توقيعه عالمياً، وخطه الفني يحمل الهمّ الإنساني، فلا يكترث للون بقدر اكتراثه للإحساس الحقيقي، المرتبط بالشخص، وكيفيّة إيصاله؛ بتوثيق تشكيلي صادق، له عدد كبير من التكريمات، داخل وخارج سورية، وهو خريج كلية الفنون الجميلة في …

أكمل القراءة »

الأزمات النفسية في ظل الحرب.. كوادر جاهزة وأدوية متوافرة…40% زيادة الأمراض النفسية في سورية خلال الأزمة…العائلة هي أنجع أساليب العلاج

إيمان أبوزينة في ظلّ الأوضاع التي تعيشها سورية، فإن من الصعب على الكثيرين منا التأقلم مع ما تخلفه الحرب من آثارٍ نفسية علينا، حيث يعيشها البعض بدرجة عالية من الشدة، والبعض الآخر بدرجة أقل، لكن الإحساس بالإحباط، والقلق، والاكتئاب، والتوتر، والانتظار والترقَّب، وفقدان روح المرح هي أسباب كافية لتصبح من المهددات الرئيسية لصحة الإنسان النفسية خاصة مع تفاقم الأزمة الاقتصادية، …

أكمل القراءة »

الذاكرة البصرية والثقافية ترفض النسيان…بوتين والهدف التربوي من حكاية مقاومة الأهل

مها محفوض محمد بالنسبة لكل روسي الحرب العالمية الثانية قبل كل شيء هي الحرب الوطنية الكبرى استطاع الجيش الأحمر في نهايتها أن يدحر النازية ويحرر العالم من خطرها. هذه الحرب التي بدأت في 22 حزيران 1941 واستمرت لأربع سنوات طويلة حتى 9 أيار 1945 تعتبر الأكثر دماراً وفتكاً في تاريخ البشرية حيث بلغ عدد ضحاياها ثمانين مليون شخص من جميع …

أكمل القراءة »