ثقافة وفن

«درب المجد» تحية للجيش في عيده…السوريون والسوريات يد واحدة بيد الجيش العربي السوري في حماية البلاد

تحية للجيش في عيده، تقدم فرقة «سورية للمسرح الراقص» المتخصصة برقص الباليه والرقص المعاصر عملها الاستعراضي «درب المجد» يوم السبت القادم على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون، ويضيء بشكل درامي وراقص على الأحداث في سورية وتضحيات الجيش العربي السوري. العمل يضيء على سورية السلام ما قبل الأزمة التي تعيشها البلاد بتنوع ثقافاتها وغناها وتعايش أبنائها جنباً إلى جنب من مختلف …

أكمل القراءة »

سبع أغانٍ لسورية لم تلق اكتراث الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون …عبير فضة لـ«الوطن»: لست متسلقة وكان المطلوب أن أقدم تنازلات معينة

عامر فؤاد عامر :  وجدت لنفسها مكاناً على صعيد الأصوات الغنائيّة في الوطن العربي، وذلك خلال فترة زمنيّة قصيرة، بدأت الغناء في الثامنة من عمرها، وعرفها الجمهور أكثر في مهرجان الأغنية السوريّة، ونالت جائزة الأورنينا الذهبيّة فيه، وقدّمت عدّة أغنيات من إنتاجها الخاصّ، لتبتعد عن الساحة الفنيّة 6 سنوات، وتعود من خلال شركة روتانا للمرئيّات والصوتيّات؛ فقدّمت معها ثلاثة ألبومات …

أكمل القراءة »

ع الطالع والنازل! …عصّبت أم الفضل!!

 يكتبها: «عين» :  المذيعة أم الفضل.. هل تعرفونها؟! صاحبة التصريحات النارية في برامجها الحوارية والتي تظن نفسها أفهم من كل من قال أنا فهمان! أم الفضل هذه عصبت، قبل أيام، وهي تقرأ خبر التفجير في (تركيا)، فعلقت على الهواء: خرجهم! يعني تريد أن تعلن أن لها رأياً في الموضوع مهما كان الثمن! برافو أم الفضل، ولكن! هناك فرق بين الردح …

أكمل القراءة »

المعجزة والنبوءة

د. نبيل طعمة :  شاء القدر أن تكون أرضنا السورية في ماضيها الواسع مهداً للنبوءات، ومهبطاً للمعجزات، ولم يشأ أن تكون هذه الميزات من أبرام ولوط إلى موسى ويسوع ومحمد، مروراً بإسماعيل وإسحاق ويعقوب وسليمان وداود والخضر، إلا في أرضنا، لم يكن ذلك في الأمريكيتين، أو أوروبا، أو إفريقيا، أو آسيا، باستثناء بوذا العرق الأصفر، هل فكر أحد لماذا؟ بخاتم …

أكمل القراءة »

أبا ثائر… لا يستثني فلذات الأكباد…الشهيد ثائر العجلاني …استمطار الرحمات لوطن لا يتوقف عن العطاء

 إسماعيل مروة :  أبا ثائر به أناديك يا صديقي وقد أحببت النداء به أسترحمك لاستمطار الرحمات على روحه الطاهرة له نطلب الرحمة أم منه نطلبها؟ نترحم عليه أم نرجو أن نُرحم بفضله وفضل بذله أبا ثائر الجميل صديقنا المحب على الدوام الفرح المحب للحياة المنتمي المحب لوطنه وأرضه حرقة أب يودّع ابناً أحبه وخاف عليه لوعة أب وهو يرى أجزاء …

أكمل القراءة »

ابتعدنا عن منطق صناعة الدراما في كثير من الأماكن وعلينا العودة…ميريانا معلولي لـ«الوطن»: الممثل أسير للمنتج والنص

 عامر فؤاد عامر :  بدأت تجربتها في الوسط الفني عام 2007 وهي من خريجي المعهد العالي للفنون المسرحيّة في دمشق، وأثبتت حضورها في مسلسلات مهمّة على مستوى الدراما مثل «ليس سراباً»، و«رياح الخماسين»، و«ما ملكت أيمانكم»، و«لعنة الطين»، و«تخت شرقي»، وغيرها، ولديها مشاركاتها المستمرة بين المسرح الذي تقول بأنها لن تتمكن من الابتعاد عنه، وبين السينما السوريّة التي تفخر بوجودها، …

أكمل القراءة »

«أنا كنت رجلاً بسيطاً جداً هذا شرف لي وعار علي»…بابلو نيرودا التشيلي الذي عشق إسبانيا واصطبغت قصائده بلون العتب واللوم

 ديالا غنطوس :  وطن هي المرأة، امرأة هو الوطن، عالمان ملتصقان، كوكبان يدوران معاً، يلتفان حول نفسيهما ليحتويا بعضهما، غمرة المرأة وطن، حنان الوطن تفاصيل أم، أرض تتمدد لتكون لنا الثرى ونصبح نحن الثريا، هي كذلك المرأة، الأم، الحبيبة، الصديقة، الوطن الحبيب الذي ضاعت تفاصيله في جسد أنثى فأصبح غاية المنتهى والمشتهى، صدق من قال إن المرأة وطن، نحتمي ونستظل …

أكمل القراءة »

فيلم «عمران» تجربة سينمائيّة سورية في بلاد المغترب

يشير الكاتب المعروف «روبرت سوليه» في روايته «الطربوش» إلى مسألة مهمّة جداً في نزوح العائلات السوريّة إلى مصر وأثرها في المجتمع عموماً، ويبدو أن هذا الأثر غدا واضحاً اليوم عبر إنجازات الكثير من السوريين في بلاد المغترب وأصقاع العالم، فبين يومٍ وآخر دائماً نقرأ أخباراً عن إنجازات السوريّين في بلاد الأرض على تنوّعها واختلافها، التي هاجروا إليها بسبب ظروف الأزمة. …

أكمل القراءة »

صناعة الخير

د. اسكندر لوقا :  بين الخير والشر ثمة رباط وإن يكن تمييزه صعباً بعض الشيء، لكن ذلك ليس مستحيلاً تماماً على كل حال. إن عملاً كهذا لا شك يتطلب جهداً استثنائياً وبلا حدود، كذلك هو يتطلب قدرة فائقة على قراءة تفاصيل المسائل الشائكة في الحياة عموماً ومنها، على سبيل المثال، الخير والشر. هنا قد يتفاوت الاستعداد بين شخص وآخر لخوض …

أكمل القراءة »

ويل للصحافة من بعض أبنائها…صاحبة الجلالة… أم دكان للتجارة!!

 شمس الدين العجلاني :  بعضهم يكتب بالدم والعرق وآخرون يكتبون وعيونهم على كرسي من ريش النعام أو زعامة مهترئة أو مبيت في فندق خمس نجوم «مثل حال البعض الآن». بعضهم يتذبذب من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار ويتلون أكثر من تلون الأعراب والعربان والحرباء… بعضهم فاق نفاقاً بعض الحكام والأمراء والملوك.. وأغلبهم كان قلمه كالمدفع، وكلمته كالرصاصة في سبيل إعلاء …

أكمل القراءة »