ثقافة وفن

اتفاقية أنقرة الأولى اتفاقية آنية أم مخطط مستمر؟ … الحدود الوهمية التي وضعتها فرنسا حلت محل الطبيعة

| د. سركيس بورنزسيان انتهت الحرب العالمية الأولى بهزيمة نكراء لتركيا، واستسلمت تركيا للحلفاء بموجب اتفاقية هدنة مودروس 30 تشرين الأول 1918. ومن المعروف أن نتائج الحروب هي التي تمنح المكاسب للغالب وهو الذي يفرض شروطه على المغلوب، ولعل أحد أهم حالات الخروج عن هذه القاعدة في التاريخ الحديث هي اتفاقية أنقرة الأولى 20 تشرين الأول 1921 بين فرنسا وتركيا …

أكمل القراءة »

الحدود السياسية متبدلة أما الوطن فلا حدود له ولا يتبدل … دمشق تودع الآثاري د. عفيف بهنسي صاحب المعرفة الموسوعية وأحد مؤسسي كلية الفنون

| سوسن صيداوي -ت: طارق السعدوني حروف الكلام لا تسعف الشعور، الحديث عن الخسارة والفقدان أمر صعب، والأصعب عند التعبير الصادق الخالي من المبالغة أو المزايدة، وخاصة عندما يكون محور الحديث قامة كبيرة، شامخة كجبل قاسيون، منارة علم للعقول. رحل عنا صاحبها جسدا، لكنّ عطاءه ونتاجه الفكري وحبه الكبير لسورية سيبقى إلى أبد الدهور، محفورا في التاريخ السابق واللاحق من …

أكمل القراءة »

بلبل وشريفي والزمن الجميل في سماء دمشق … سمر بلبل لـ«الوطن»: أحببت تقديم شيء خاص بي وبمشروعي

| سارة سلامة- ت: طارق السعدوني في زمن ازدادت فيه الضجة والنشاز والأغاني الاستهلاكية كان أي شيء يعود بنا إلى الزمن الجميل مجازفة وهذا ما أقلق الثنائي سمر بلبل وعصام شريفي، فالقدوم بمشروع يحمل حالة جديدة لجمهور غير مختص لم يكن أمراً سهلاً، ولكن ثقتهما كانت كبيرة بأن اللحن الجميل والأداء الرائع لا بد له من النجاح، وأثبتا أن تجربتهما …

أكمل القراءة »

عن الخلود وسرّ الخلود…

| إسماعيل مروة  هل من عبث بحث جلجامش عن الخلود والتجذر والبقاء؟ وهل من عبث أن تكون ملحمة الخلود في أرضنا، وأن تبدأ الرحلة منها لتنتهي فيها؟ من أرضها إلى أرضها رحلة خلود وبحث عن خلود أمضى جلجامش رحلته المرهقة، وما بين أنكيدو والحوريات أمضى جلجامش رحلته التي تجسدت في عشبة بحثاً عن ديمومة الحياة، وما أظن جلجامش في رحلته …

أكمل القراءة »

«مخوليات» يمزج الحب والفرح مع اللون مستنكراً الحرب … د. بثينة شعبان: المعرض يبث الحياة في قلوب البشر لأنه يرى في ما تعرضت له سورية إشعاعاً جديداً

| سارة سلامة في معرض «مخوليات» الذي استضافته صالة «ألف نون» للفنون والروحيات والذي يعتبر المعرض الفردي الأول الذي تقدمه للفنان موفق مخول، اجتمعت اللوحة مع الكلمة بكل ما تحمله هذه اللوحة من ألوان صاخبة تضج بالحب والحياة والكثير من الأمل ونبذ الظلام والسواد الذي خلفته الحرب، متضمناً اثنتين وعشرين لوحة بقياسات متنوعة بتقنية الإكريليك على القماش وبأسلوب تجريدي مستخدماً …

أكمل القراءة »

شكران مرتجى تكشف عن أقوى مشاهدها … شذى حسون تتشبه بالشيطان.. ونيللي مقدسي .. أميرة فينيقية.. ونجوى كرم تعبر عن حبها للفطاير

| وائل العدس جاءت منشورات النجوم عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع مسلية وخفيفة، لكنها تحمل معها المواضيع الحساسة والمؤثرة، وهذا ما جاء في أهمها: أقوى المشاهد كشفت النجمة السورية شكران مرتجى عن أقوى المشاهد التي قدمتها خلال مسيرتها التمثيلية، فنشرت مشهد الاحتراق الذي أدته في مسلسل «بانتظار الياسمين»، وعلقت: «من أهم مشاهدي وأخطرها في مسيرتي الفنية في مسلسل بانتظار …

أكمل القراءة »

تعزيز دور الثقافة في مواجهة الإرهاب

| الوطن المثقفون المتحررون المتنورون هم من يستهدفهم الفكر التكفيري الإرهابي، أليس حاملو هذا الفكر هم من قتل المفكر العربي فرج فوده، وحاولوا اغتيال الكاتب الكبير نجيب محفوظ، وأرغموا نصر حامد أبو زيد على مغادرة وطنه؟ وكانوا قبل ذلك بكثير قد صلبوا وأحرقوا كتب ابن رشد، وقتلوا العشرات غيرهم من العلماء والمفكرين؟ حيث صدر عن وزارة الثقافة- الهيئة السورية للكتاب، …

أكمل القراءة »

عن العلم وسرّ العلم

| إسماعيل مروة  إنه سر الحياة، والسر الأعظم لاستمراريتها وبقائها، بل هو سبب سموها وسمو الأفراد الذين يسلكونه طريقاً، فبالعلم وحده يمكن أن يسمو الإنسان ومجتمعه، لذلك وجدنا جميع العقائد المعروفة والوضعية تركز على العلم، وتذكر فضله وضرورته، فدار على الألسنة من الصين إلى الشام إلى مصر إلى بلاد فارس واليونان والهند، ولو عدنا إلى أي تاريخ، من تاريخ ول …

أكمل القراءة »

فنانو العالم يجب أن يغنوا أعمال فيروز لا العكس … ميس حرب لـ«الوطن»: قبل الأزمة كانت الموسيقا للترفيه أما اليوم فهي ضرورة وأساسية في التربية

| سوسن صيداوي- «ت: طارق السعدوني» سُمرة الأرض وبساطتها مع عطائها.. عناصر لم تبخل بها أمّنا الطبيعة، ولأنها كريمة، لفحت سمرتها، وفاضت بعناصرها على صبية، تلجأ إليها وتتأمل بحضرتها عندما تجالس سكونها، وجمال فصولها. ولا يكسر الصمت المتبادل بين الصبية وأمها الطبيعة إلا بضع نوتات موسيقية، تنسجم خلالها مع النسيم وزقزقة العصافير، متلونة بالقوة والحنو، وبين الشجن والفرح مع لون …

أكمل القراءة »

تقاليد خطبة العروس قديماًً في دمشق … لا يحق للشاب رؤية الفتاة أو زيارة أهلها إلا في المناسبات وصحبة والدته

| منير كيال ما إن يصبح الابن في سن الفتوة، حتى يفكر والداه بالبحث عن زوجة لابنهما، يكمل بها دينه، وتنجب لابنهما العقب الذي يملأ البيت بالسعادة، ويحفظ ذكر الأسرة واسمها بين الناس. وبعد استمزاج الابن بهذا الشأن، يتذاكر الأبوان «الأم والأب» في اختيار الفتاة المناسبة لابنهما، تأسيا بقول رسول الله: «تزاوجوا تناسلوا، أفاخر بكم أمتي يوم القيامة» تشرع والدة …

أكمل القراءة »