قضايا وآراء

أردوغان وخطأ الرهان

| بيروت – رفعت البدوي  راهن البعض على تغيير في الموقف التركي وخصوصاً بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها أحمد داود أوغلو إلى طهران مؤخراً طالباً مساعدة إيران في حلحلة الموضوع الروسي بعد الأزمة التي نشبت بين روسيا وتركيا إثر إسقاط الأخيرة السوخوي الروسية وقتل أحد طياري السوخوي إضافة للحديث الذي تم التطرق إليه والتطابق الذي ظهر بين أنقرة وطهران …

أكمل القراءة »

فرنسا بين الإرهاب والصعوبات الاقتصادية ووضع هولاند السياسي

| د . قحطان السيوفي المشهد الجيوسياسي والاقتصادي العالمي يشير إلى محاولات يائسة لبعض حكومات دول الإمبراطوريات الأوروبية القديمة البائدة لاستعادة بعض من نفوذها الضائع… وتأتي حكومة فرنسا في عهد هولاند في المقدمة؛ كل المؤشرات تؤكد تراجع شعبية الرئيس هولاند مع اقتراب نهاية ولايته… ويعتبر موضوع الإرهاب والفشل الاقتصادية العوامل الأهم في تقرير نتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية المُقبلة… هولاند يتحمل …

أكمل القراءة »

هل يرسم المناخ الدولي آفاق جنيف3..!؟

| عبد السلام حجاب  رغم أن أميركا بثقلها الدولي، سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، لم تكن مرة جمعية خيرية، ولو أحالت التفاهمات مع القطب الروسي مواقفها إلى التناقض حيناً وإلى التلعثم أحياناً. وإن نظامي الحكم في السعودية وتركيا وأدواتهما هما أحصنة رهان للخدمة بوساطة الإرهاب المسلح والمسيّس تحت عناوين مختلفة من أجل تخريب العملية السياسية في سورية وتفخيخ الحلول لحساب مصالح حلف …

أكمل القراءة »

… ولإرهاب داعش في سيناء واليمن وظيفة!!

| تحسين الحلبي  على الرغم من تبني السعودية لمبدأ «عدو عدوي صديقي» في طبيعة علاقتها ورؤيتها (لدولة داعش) واستهدافها لسورية والعراق ولبنان إلا أن السعودية لا تدرك حتى الآن ما أدركه الغرب حين استثمر داعش لضرب سورية وتفتيت قدراتها ثم وجد أن مجموعات كثيرة من داعش انتقلت لتنفيذ عملياتها الإرهابية في أوروبا. ولا شك أن النظام الرسمي العربي الذي تقود …

أكمل القراءة »

بين «دكتوراه الملك» وقمة إسطنبول القادمة: العين على سورية والباقي تفاصيل…

| فرنسا – فراس عزيز ديب هكذا أخذت جامعةُ القاهرة إحدى أعرق الجامعات في الشرق الأوسط على عاتِقها منح ملك «آل سعود» شهادة الدكتوراه الفخرية. المفارقة أن الجامعة التي يسبق تاريخ تأسيسها تاريخ تأسيس مملكة «آل سعود» بعقودٍ، وفي اللحظة التي كانت تمنح فيها الملك «الأمي» هذا الامتياز، كانت «شرطة الحسبة» في مملكةِ القهر تقوم بإنجازٍ مهمٍ تمثل بقص شعرِ لاعبِ …

أكمل القراءة »

اتجاهات التسوية

| مازن بلال  قبل جولة جنيف تتغير الجبهات السورية بشكل دراماتيكي، على الرغم من عدم حصول تحول في الميزان العسكري، لكن الواضح أن معظم الخروقات كانت نوعا من خلط الأوراق، في وقت استطاعت فيه بعض الفصائل السيطرة على مناطق حدودية بعد انتزاعها من «داعش»، وبغض النظر عن أهمية ما حدث عسكريا لكنه يشكل في العمق مشهدا سياسيا ينسجم مع عدم …

أكمل القراءة »

من سورية إلى ناغورني كاراباخ- إدارة الصراع واحدة!!

| د. بسام أبو عبد الله  يخطئ من يعتقد أن ما جرى من خرق فاضح للهدنة في ريف حلب، واشتعال جبهة (ناغورني كاراباخ) هما أمران منفصلان، ذلك أن المسرح الاستراتيجي للعمليات واحد، ومن يدير هذه العمليات واحد، وبالتالي لا يمكن قراءة الحدث السوري بمعزل عن النظرة العامة لهذا المسرح الذي يعمل الغرب على إدارته لتحقيق مصالحه الاستراتيجية. قرار خرق الهدنة …

أكمل القراءة »

ماذا عن «الهدنة»؟

| عبد المنعم علي عيسى  عندما تم الإعلان بتوافق روسي- أميركي عن بدء سريان الهدنة السورية 27/2/2016 لم تكن الفصائل المسلحة- كما يبدو- تضع في حسبانها أن وقف إطلاق النار سوف يمنح الجيش السوري فرصة كبيرة في مواجهة التنظيمات الإرهابية كداعش والنصرة ومن يستظل بظلهما، الأمر الذي تلمسته – تلك الفصائل- بعد تحرير مدينة تدمر 26/3/2016 التي شكلت نذيراً بإمكان …

أكمل القراءة »

تدمِير أوهام أعداء سورية في تَدمُر .. فرحة كبيرة بانتصار عظيم له دلالات مهمة ومتعددة.

| القاهرة – أ.د.محمد أشرف البيومي منذ بداية الأزمة السورية ونحن ندرك مَنْ وراءها وما أهدافها الحقيقية. فلم نتردد لحظة واحدة للوقوف بوضوح وبقوة مع المناصرين للدولة السورية والمدافعين عنها لكونها الحصن الأخير في وجه مآرب الكيان الصهيوني والإمبريالية والرجعية العربية. لم نخدع أنفسنا بماهية الرجعية العربية ودورها المخرب والمتحالف مع أعداء الأمة العربية. فدروس التاريخ السابقة والأحداث المعاصرة وموضوعية التحليل …

أكمل القراءة »

روسيا وتركيا والصراع على المياه الدافئة

| جميل مراد  منذ تشكل الظروف الملائمة لقيام الإمبراطورية الروسية ونشوء الوعي الإستراتيجي الروسي تشكلت لدى القادة الروس قناعة تامة بضرورة الحضور في البحر الأبيض المتوسط لأسباب عديدة من أهمها حماية خطوط التجارة مع بلاد الشام حيث ك: إن الروس يستوردون الديباج والحرير الدمشقي والتوابل ومستلزمات الكنيسة من البخور والمر. إضافة إلى تنامي الدافع الديني الذي تشكل مع سقوط القسطنطينية …

أكمل القراءة »