صحيفة الوطن

من 10 آلاف طالب في جامعة عريقة أقل من 200 ملتزمون بالدوام!

| السويداء- عبير صيموعة

يتجاوز عدد طلاب جامعة عريقة في السويداء بأقسامها الستة الـ10 آلاف طالب وفق السجلات، إلا أن عدد الطلاب الملتزمين بالدوام لا يتجاوز الـ200 طالب فقط وفي بعض الأيام لا يتعدى الـ100 طالب، وما إن تدخل ساحة الجامعة وأي قسم من الأقسام حتى ينتابك شعور بالفراغ والعزلة لغياب الطلاب من جهة والموظفين الإداريين من جهة أخرى.
أعاد رئيس فرع الاتحاد الوطني في السويداء رفعت طربيه عدم التزام طلاب كلية الآداب في عريقة بالدوام الفعلي إلى الإشكالات الكثيرة التي تعاني منها الكلية وأولها البعد عن مركز المدينة وعن جميع قرى السويداء، إضافة إلى الوضع الأمني لبلدة عريقة التي تقع على أطراف اللجاة وتعرض المنطقة إلى الاعتداءات والخطف والسرقة فضلاً عن ارتفاع أجور النقل من وإلى الجامعة.
ويرى طربيه أن جميع تلك الإشكالات كانت بمنزلة حجر عثرة أمام التزام الطلبة موضحاً أن أهم الإشكالات وأكثرها تعقيداً هو الوضع المادي للطلاب واضطرار كثير منهم إلى تأجيل الفصل الدراسي حتى يتسنى لهم العمل وتجميع مبلغ يكاد لا يكفي مصاريف التسجيل والقرطاسية والتنقلات، إضافة إلى قلة أعداد الموظفين الإداريين والتي تعود للأسباب ذاتها وعزوف الكثيرين عن التعاقد أو الانتقال إلى ملاك كلية الآداب، الأمر الذي انعكس سلباً على واقع الأقسام فكل قسم يتجاوز عدد طلابه الـ1500 طالب بينما يقوم موظف إداري واحد على متابعة أمور وقضايا الطلاب في كل قسم على حدة، كما انعكس نقص أعداد الموظفين على عملية المراقبة في القاعات الامتحانية.
وأكد طربيه أنه يتم العمل حالياً على تجاوز الإشكالات بعد قرار محافظ السويداء نقل ثلاثة أقسام من جامعة الآداب في عريقة إلى معهد الاقتصاد المنزلي في مدينة السويداء والأقسام الباقية يمكن أن تستوعبها كلية الزراعة في بلدة المزرعة.
هذا ولم تكن إشكالات كلية الآداب هي الوحيدة التي يعاني منها طلاب الجامعة في السويداء فهناك معاناة طلاب كلية الفنون الجميلة التي نقلها لـ«الوطن» طلاب التعليم الموازي الذين يعانون من أقساط التعليم الموازي في الكلية والتي تصل إلى 150 ألفاً في السنة وتتم معاملتهم أسوة بطلاب الهندسات ما يرتب عليهم أعباء مالية تضاف إلى مصاريف الكلية الاستنزافية من مستلزمات القرطاسية والألوان وغيرها، وطالب العدد الأكبر من الطلاب بجعل الأقساط السنوية تعادل أقساط كليات الآداب في الجامعة والتي تصل إلى 60 ألفاً أو السماح بتقسيط المبلغ على أشهر.
بدوره أكد رئيس فرع الاتحاد الوطني في السويداء أن مطالب الطلاب تلك جرى طرحها في أكثر من مؤتمر طلابي في دمشق وكانت الإجابة أن طالب التعليم الموازي وقبل تسجيله على علم مسبق بتلك الأقساط والاشتراطات، علماً أنه يتم التساهل أحيانا بقبول القسط على دفعتين لمساعدة الطلبة قدر الإمكان.