الأولى

أهالي القامشلي ينتفضون على «قسد» ويعيدون افتتاح مدارسهم … صورخان: حلول بديلة لمواجهة فرض المناهج الكردية

| سامر ضاحي- وكالات

لم يستكن أهالي الحسكة لقرارات ميليشيا «قسد» وأدواتها من «الأسايش» وغيرها، لتغيير هوية مناطقهم واستبعاد المكونات الأساسية لهذه المناطق، فخرج المئات من أبناء مدينة القامشلي احتجاجاً على اقتحام ميليشيا ما يسمى «الأسايش» عدداً من المدارس والسيطرة عليها وفرض مناهج تعليمية مغايرة لمناهج وزارة التربية السورية.
المتظاهرون من أبناء مدينة القـامشلي شددوا بحسب «سانا»، على ضــرورة وضــع حد لهذه الاعتـــداءات على العمليــة التعليميــة ووقف تصرفاتهـــم غير المسؤولــة التي تهدد مستقبل الأجيال القادمة.
وكان ما يسمى «الإدارة الذاتية» الكردية، أصدرت بلاغاً يقضي بإغلاق المدارس الخاصة التابعة لكنائس محافظة الحسكة، وتحدثت مصادر أهلية لـ«الوطن»، أن قوات الأمن الداخلي الكردي «الأسايش»، قامت بإغلاق مدارس الأمل التابعة للسريان الأرثوذكس بمدن الحسكة، والدرباسية والمالكية، ومدارس الأرمن في المالكية والحسكة، قبل أن تقوم أيضاً بإغلاق مدرسة النهضة الخاصة التابعة للكنيسة الإنجيلية الوطنية، في مدينة الحسكة، بسبب تدريس هذه المدارس للمنهاج الحكومي الرسمي.
وفي وقت لاحق أكدت المصادر، أن الأهالي قاموا بإعادة افتتاح المدارس الخاصة التابعة للمطرانية في مدينة القامشلي بعدما طردوا «الأسايش».
وفي اتصال هاتفي أجرته «الوطن» مع مديرة التربية في الحسكة، أشارت إلهام صورخان إلى وجود حلول بديلة نظراً لقيام «قسد» منذ العام الماضي باتباع سياسة إغلاق المدارس الحكومية بهدف «فرض مناهجهم الكردية وإرادتهم على الأرض»، ولفتت إلى أن «قسد» مستمرة بإغلاق المدارس.
ولفتت إلى تركيب 70 غرفة مسبقة الصنع سيتم استثمارها كغرف صفية في الخدمة خلال العام الدراسي الحالي إضـــافة إلى إجراءات تم اتخاذها العــام المــــاضي حيث تم تحويل الدوام إلى نصفي بغرض استيعاب الطلاب القادمين من مناطق سيطرة «قسد»، وتحويل بعض المباني الحكومية إلى مدارس وهناك 16 منزلاً تنازل عنها الأهالي وتم تحويلها إلى مدارس أيضاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock