شؤون محلية

وضع الأمطار جيد في حماة واستعدادات لدرء «الغمر»

| حماة- محمد أحمد خبازي

شهدت محافظة حماة حتى صباح أمس هطلات مطرية ساهمت في تعديل حرارة الجو وإنعاش المحاصيل الزراعية عموماً والقمح والشعير والخضار الشتوية خصوصا، وبلغت الكميات الهاطلة في حماة حتى صباح أمس 194 ملم يقابلها بالعام الماضي 304 ملم، وفي سلمية 139 ملم يقابلها 261 ملم، وفي محردة 251 ملم يقابلها 332 ملم، وفي مصياف 917 ملم يقابلها 1667 ملم، وفي وادي العيون 983 ملم يقابلها بالعام الماضي 1493 ملم.
أما في منطقة الغاب فقد بلغت الكميات الهاطلة بالسقيلبية 378 ملم يقابلها بالعام الماضي 420 ملم، وفي الكريم 526 ملم يقابلها 570 ملم، وعين الكروم 476 ملم يقابلها 874 ملم وفي سلحب 441 ملم يقابلها 556 ملم.
وبيَّن مدير زراعة حماة عبد المنعم الصباغ لـ«الوطن» أن كميات الأمطار التي هطلت تباعاً جيدة جداً وتؤثر في المحاصيل المزروعة إيجابياً، وخصوصاً القمح والشعير والخضار الصيفية كالفول والبزلاء والبصل والثوم، وهي تشكل ريات إنبات كاملة للمحاصيل المذكورة وتوفر الكثير على الفلاحين الذين يعتمدون الزراعة المروية لا البعلية التي تنتعش أيضاً بهذه الأمطار.
وأوضح أن خطة زراعة القمح والشعير نفذت 100 بالمئة، وهي 26500 هكتار قمح، منها 15 ألف هكتار مروية و11500 هكتار بعلية، ومن الشعير 127 ألف هكتار بعلية و8 آلاف هكتار مروية.
وبيَّن المدير العام للهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس أوفى وسوف أن انعكاس هذه الأمطار إيجابي على المحاصيل المزروعة، حيث تعدل حرارة الجو وتنعشها.
ورداً على سؤال حول خطر الغمر الذي قد يصيب الأراضي الزراعية أوضح وسوف أن الهيئة اتخذت كل الاحتياطات اللازمة لدرء الغمر، حيث تم تعزيل كل المصارف التي تشهد اختناقات، وعن واقع الزراعة أوضح أنه حتى اليوم تمت زراعة 36 ألف هكتار من القمح من أصل المخطط له 61 ألف هكتار، ومن الشعير 1700 هكتار من المخطط له 3670 هكتاراً، ومن البطاطا 170 هكتاراً وهي ببداية زراعتها و1600 هكتار من النباتات العطرية والطبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock