أدمغة النساء أكثر نشاطاً من أدمغة الرجال

| وكالات

وجد بحث أميركي جديد أدلة تدعم النظرية الشائعة بأن أدمغة النساء أكثر نشاطا من أدمغة الرجال.
وقام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 45 ألفاً وتوصلوا إلى أن أدمغة النساء أكثر نشاطاً من أدمغة الرجال، حيث إن تدفق الدم يزيد في عدة مناطق من أدمغتهن بالمقارنة مع الرجال، وهذا ما يزيد من قدرتهن على التركيز والتعاطف بشكل كبير، ولكنه أيضاً يعرضهن لمشاكل نفسية، ما يسبب الشعور بالقلق والتوتر على سبيل المثال.
وقال فريق البحث إن النتائج تقدم تفسيراً لأسباب اضطرابات الدماغ الأكثر شيوعاً لدى النساء مثل الزهايمر وأسباب تعرض الرجال للإصابة بأمراض مثل التوحد.
وعادة ما تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بأمراض مثل الاكتئاب والزهايمر والتوتر، وفي المقابل يكون الرجال عرضة للإصابة بـ«اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط» والمشاكل المتصلة بالسلوك.
وقد تبين من خلال فحص البيانات أن أدمغة النساء أكثر نشاطا بكثير من أدمغة الرجال ولاسيما في منطقتي قشرة الفص الجبهي المرتبطة بالتركيز والتحكم بالنبضات، والجهاز الطرفي المرتبط بالمزاج والقلق.
كما ظهرت زيادة نشاط بعض أجزاء الدماغ لدى الرجال مقابل النساء وتحديداً مراكز المعالجة البصرية ومراكز التنسيق.
وفحص الباحثون صوراً مقطعية للأدمغة بأشعة غاما قدمتها تسع عيادات، حيث شملت 119 متطوعاً يتمتعون بصحة جيدة، و26683 مريضاً يعانون مجموعة متنوعة من الأمراض النفسية مثل صدمة الدماغ واضطرابات المزاج والذهان والتوحد وغيرها، وتم على أساسها تحليل 128 منطقة في الدماغ.