«الواقع العربي بعد مئة عام» اعتبر الذكرى «نداءً توحيدياً للعرب» … شعبان: وعد بلفور باطل وليس قدراً

| سامر ضاحي

أكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان أمس أن وعد بلفور «ليس قدراً، إنما هو ملغى وباطل» وذلك خلال مؤتمر صحفي في ختام مؤتمر «الواقع العربي بعد مئة عام على وعد بلفور» الذي شدد على أن مئوية وعد بلفور «نداء توحيدي للعرب جميعاً وللإنسانية من أجل بذل الجهود لإسقاط كل ما ترتب عليه».
بدورها ردت الكاتبة اللبنانية صفية أنطوان سعادة على سؤال «الوطن» خلال المؤتمر الصحفي حول الآليات التنفيذية للتوصيات التي تم التوصل إليها في ظل وجود الأنظمة العربية الحالية، وقالت: إن الآلية الأساسية تنبع من منع التقسيم والتفتيت ووضع برامح اقتصادية وسياسية وتعليمية عدا المنحى العسكري»، على حين أشار عضو المجلس الوطني للإعلام اللبناني غالب قنديل إلى أن عملية إعادة البناء الوطني بعد الحرب التي ستقودها سورية ستؤسس لنموذج جديد بين الشعوب.
وفي اليوم الثاني للمؤتمر تم الانتقال إلى جلسات حوار توزع فيها المشاركون على 7 محاور رفعوا في نهايتها توصيات عن كل محور تم إقرارها في جلسة ختامية سبقت المؤتمر الصحفي، وشددت التوصيات على أن الرؤية التي طرحها الرئيس بشار الأسد والقائمة على منظومة ربط البحار الخمسة لا تزال إطاراً صالحاً للإجابة على سؤال ما هو النظام الإقليمي الذي يجب علينا الدفع به من موقع المصلحة القومية العربية وتعزيز مشروع المقاومة.
ودعت التوصيات إلى الاستفادة من التجربة السورية المميزة اقتصادياً قبل الحرب وخلالها والتي تمثلت بالاستقلالية وعدم الارتهان لأي مديونية خارجية وبالتوجه في مسار التنمية وإعادة البناء وفق خريطة التحالفات السياسية والاقتصادية المبدئية.