البندورة تخفف من آثار التدخين

| وكالات

يلقى ما يقرب من 480 ألف مدخن حتفه سنوياً في الولايات المتحدة من أصل 36٫5 مليون بالغ من المدخنين وفقاً لمركز الوقاية ومكافحة الأمراض الأميركي، وقد توصل فريق من العلماء في المركز، إلى أن الأطعمة الغنية بالبندورة تعمل على استعادة وظائف الرئة بين المدخنين السابقين وإبطاء انخفاض وظائف الرئة بين البالغين.
وقد حددت الدراسة الحالية أن تناول البندورة بشكل منتظم يسهم في إبطاء انخفاض وظائف الكلى بين المدخنين السابقين على مدى 10 سنوات، وبالمقارنة بالبالغين الذين يستهلكون أقل من حصة واحدة من البندورة في اليوم الواحد، فإن أولئك الذين يأكلون أكثر من 3 أجزاء من الفاكهة أو أكثر من اثنين من البندورة لا يعانون انخفاضاً في وظائف الرئة.
وتشير هذه النتيجة إلى أنه قد تكون هناك مكونات معينة في البندورة الطازجة والتفاح التي تساعد على إصلاح تلف الرئة الناجم عن التدخين.
وقد أظهرت الأبحاث السابقة، أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخُضر، قد يقلل من خطر مرض الانسداد الرئوي المزمن بين المدخنين الحاليين والسابقين.
وفى كل عام، يسعي نحو 55٫4 بالمئة من جميع المدخنين البالغين إلى الإقلاع عن العادة المدمرة لتقليل الأخطار الصحية بشكل كبير، بما في ذلك أمراض الرئة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن، وسرطان الرئة، إضافة إلى الوفاة المبكرة.