هزيمة قاسية لحطين أمام النواعير … والحيتان يدخلون منطقة الخطر

| اللاذقية- الوطن

واصل حطين إخفاقاته وتعرض للخسارة أمام النواعير 1/4 وهي الخسارة الثانية على التوالي في ملعبه وبين جماهيره وانتهى شوط المباراة الأول بتقدم النواعير 3/ صفر.
المباراة ونتيجتها لم تعكس مستوى الفريقين حيث كان حطين هو المسيطر بالشوط الأول وسنحت له فرص عديدة أخفق مهاجموه بترجمتها على حين اعتمد النواعير على الهجمات المرتدة وسجل 3 أهداف، البداية كانت حطينية بجملة تكتيكية متميزة ونقل للكرة ما بين محمد عدرا ومحمد العقاد قبل أن تصل للشاب مصطفى جنيد الذي تابعها قوية فوق العارضة، ويسدد العقاد مباشرة كادت تلامس القائم الأيسر، وفي غفلة من مدافعي حطين ينسل زاهر خليل من جهة اليمين ويلعب كرة عرضية تصل إلى علاء الدين دالي يتابعها برأسه محرزاً الهدف الأول للنواعير (14)، وبعد 3 دقائق تسنح فرصة التعادل لحطين عندما اخترق العدرا دفاع النواعير ولعب الكرة إلى أحمد حاج محمد الذي سددها بقوة ليبعدها الدفاع وتصل إلى الجنيد ويلعبها قوية لكن الدفاع حولها إلى ركنية، وفي الدقيقة 22 يسجل النواعير الهدف الثاني نتيجة تراخي دفاع حطين عندما استلم الدالي كرة وحولها إلى خالد ديناري المنفرد، ويرد العقاد برأسية خارج الخشبات الثلاث بالدقيقة 26، ومن مرتدة كاد النواعير يحرز الثالث عندما سدد محمد ميدو خارج المرمى، وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ينجح زاهر خليل بتسجيل الهدف الثالث بالدقيقة 45+2 بتسديدة بعيدة وسط ذهول جماهير حطين لينتهي الشوط الأول بتقدم النواعير 3/صفر.
ومع بداية الثاني يتقدم العقاد لمنطقة جزاء النواعير ويلعب كرة موزونة إلى حاج محمد المراقب ويقطعها الدفاع، وفي الدقيقة 52 يطالب لاعبو حطين بركلة جزاء نتيجة لمس أحد المدافعين الكرة بيده لكن الحكم يواصل اللعب، ويتحسن أداء حطين مع التبديلات لكن من دون خطورة حقيقية لاعتماد النواعير إغلاق منطقته الدفاعية وتشديد المراقبة على لاعبي مستضيفهم، ومن هجمة مرتدة يتعرض الدالي للعرقلة داخل المنطقة المحرمة بعد أن استلم الكرة من منتصف الملعب ويحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها بنجاح زاهر خليل بالدقيقة 65، ويزداد الضغط على لاعبي حطين الذين بدت عليهم العصبية ومن هجمة ينال حطين جزاء قلص منها العقاد النتيجة بالدقيقة 68 وبعدها بدقيقتين ينال العقاد بطاقة حمراء لضربه لاعب النواعير ثم يفشل البدلاء جلال دكر وأسعد الخضر بالتسجيل لاستعجالهم وعدم التركيز وتذهب أغلبية الكرات فوق وجانب المرمى لتنتهي المباراة بفوز صريح ومفاجئ للنواعير 4/1.

عين «الوطن»

أدار اللقاء الحكم الدولي زكريا علوش وساعده حسام فريح وعامر عبد اللـه والحكم الرابع سامر مهاوش وراقب المباراة إدارياً سعد قرقناوي ومقيّماً للحكام السابق محسن بسمة، ورفعت البطاقة الحمراء بوجه محمد العقاد لاعب حطين «70» على حين نال الصفراء من حطين محمد قطايا «64» ومحمد عدرا «51» ومصطفى جنيد «80» ومن النواعير عبد الرزاق محمد «76».
نتيجة تأخر فريقهم صفر/3 قام مجموعة من جمهور حطين بمغادرة ملعب الباسل مع نهاية الشوط الأول.
قابل جمهور حطين فريقهم بصافرات الاستهجان عند دخولهم أرضية الملعب مطلع الشوط الثاني كتعبير عن غضبهم من المستوى الذي قدموه على حين صفقوا للنواعير.
عقب نهاية اللقاء بارك جمهور حطين الفوز للنواعير وصفقوا له وقام لاعبو النواعير بتحية جماهير حطين.
قام مجموعة صغيرة من مشجعي النواعير بمرافقة فريقهم وتشجيعه طوال اللقاء.
قامت إدارة نادي حطين بين شوطي اللقاء بتكريم نجم فريقها السابق عمر كنفاني وعند التكريم قام بعض من عشاق الفريق بحمله على الأكتاف وطافوا به ملعب الباسل ورددت الجماهير اسمه وحيته بلقبه «أبو عثمان» وكانت إدارة حطين قد كرمت كلاً من جورج إبراهيم ومنذر فواخرجي بالجولتين السابقتين.
تابع اللقاء نحو 8 آلاف متفرج حطيني شجعوا فريقهم لكنهم امتعضوا من أداء معظم اللاعبين.
تأثر حطين لغياب بعض لاعبيه خاصة في خط الدفاع حيث غاب هاني نوارة ومحمد علي، إضافة لغياب اللاعب الشاب أيمن عكيل.
حدثت بعض المنغصات والمهاترات نتيجة عدم تقديم اللاعبين المستوى المطلوب منهم.
طالب البعض من جماهير حطين بتغيير الجهاز الفني عقب الخسارة.

رأي فني

قال فراس معسعس مدرب حطين إن لاعبيه لم ينفذوا التعليمات وإنهم لم يكونوا بيومهم والأهداف جاءت نتيجة الأخطاء الدفاعية ومن هجمات مرتدة بينما فريقه لم ينفذ التعليمات وتكررت الأخطاء رغم التنبيه لها أكثر من مرة.

ماهر البحري مدرب النواعير قال: دخلنا المباراة ونحن نعرف فريق حطين وقوته على ملعبه وأنه سيدخل لتعويض خسارته أمام الجيش من خلال الضغط الهجومي، وقمنا بامتصاص هجماته بتكتيك خاص ونجحنا باستغلال ثغراته ونقاط ضعفه نتيجة ضعف دفاعه والاعتماد على المرتدات وبإنهاء الشوط الأول بتسجيل 3 أهداف، الفوز أبعدنا بعض الشيء عن منطقة الخطر لكن لا يزال أمامنا الكثير لنقدمه.