الجيش يرد على ميليشيات الغوطة والأخيرة تمنع المدنيين من الخروج

| الوطن – وكالات

رداً على اعتداءات «المجموعات المسلحة»، ذكرت وكالة «سانا»، أن وحدات من الجيش العربي السوري وجهت ضربات دقيقة على النقاط التي انطلقت منها القذائف أسفرت عن تكبيد المجموعات المسلحة خسائر بالعتاد والأفراد.
واستهدفت «المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية» الأحياء الآمنة السكنية في العاصمة وريفها، بـ«50 قذيفة صاروخية وهاون ورصاص القنص» حتى عصر أمس، بحسب «سانا»، وأفادت مصادر إعلامية، بإصابة أربعة مدنيين بجروح نتيجة سقوط قذيفة على أطراف حي «المزة 86»، كما جرى استهداف أحياء الدويلعة وساحة الأمويين وأحياء دمشق القديمة وساحة العباسيين بالقذائف الصاروخية، على حين نالت ضاحية الأسد ومدينة جرمانا نحو 28 قذيفة إرهابية.
في غضون ذلك أكدت مصادر ميدانية لـ«الوطن» مشاركة سلاح الجو الروسي بالغارات على معاقل جبهة النصرة، في بيت سوى وعربين وسقبا وحمورية، ولفتت المصادر الميدانية إلى أن الطيران المروحي استمر أمس برمي المناشير التي تدعو أهالي الغوطة للتوجه نحو معبر مخيم الوافدين، وتبين لهم، بالخرائط، الطرق الواجب عليهم سلوكها للوصول إلى المعبر لتجنب استهداف الجيش للميليشيات و«النصرة»، إلا أن مصدراً أهلياً في مخيم الوافدين، أشار في اتصال مع «الوطن» إلى أن حركة الأهالي عبر المعبر معدومة و«لم نلحظ خروج أحد»، متوقعاً أن تكون الميليشيات تمنع الأهالي من الخروج لاتخاذهم كدروع بشرية، وهو الذي أكدته مصادر أهلية لـ«الوطن» من داخل الغوطة الشرقية.