إعادة تأهيل 86 مدرسة.. وبناء 3 مدارس و9 ملاحق في حمص … الإبراهيم لـ«الوطن»: توزيع 60 لوحاً ذكياً على مدارس منذ بداية العام الدراسي

| حمص- نبال إبراهيم

أكد مدير التربية في حمص أحمد الإبراهيم لـ«الوطن» إعادة تأهيل 86 مدرسة من العام الدراسي الماضي وحتى تاريخه بكلفة مالية تجاوزت 1,5 مليار ليرة سورية، وذلك للمدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية في أحياء مدينة حمص بما فيها الأحياء القديمة والقرى المحررة.
وبيّن الإبراهيم أنه تم بناء 3 مدارس جديدة في كل من قرى الربوة وطريز والروضة بكلفة إجمالية تزيد على 150 مليون ليرة لكل مدرسة مع تجهيزاتها المدرسية والمكتبية، على حين تم بناء 9 ملاحق مدرسية في عدد من المدارس الثانوية والإعدادية في كل من أحياء الزهراء والمهاجرين ووادي الذهب وبلدات وقرى القبو والغور والحوز والقانقية في ريف حمص بكلفة بلغت نحو 250 مليون ليرة.
ولفت الإبراهيم إلى أن المديرية أعادت افتتاح 11 مدرسة جديدة خلال العام الدراسي الحالي في حي الوعر ومدرسة أخرى في قرية الرقة المتاخمة للحي بعد إعادة تأهيل معظمها بشكل إسعافي فقط على حين أعيد تأهيل بعضها الآخر بشكل كامل بحسب الأولويات والضرورات والإمكانيات وقد وصلت القيمة المالية لإعادة تأهيل تلك المدارس وحدها إلى نحو 100 مليون ليرة سورية، ووصل عدد الطلاب والتلاميذ بمختلف المراحل التدريسية (ابتدائية وإعدادية وثانوية) في مدارس الوعر حتى تاريخه إلى 4 آلاف طالب وطالبة.
وأشار الإبراهيم إلى أن العملية التعليمية والتدريسية لم تنقطع نهائياً في المناطق التي تخضع لسيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة في الريفين الشمالي والشمالي الغربي لمحافظة حمص (الرستن- تلبيسة- الغنطو- الحولة وغيرها) على الرغم من تعدي المسلحين المتكرر على المدارس الحكومية في تلك المناطق، موضحاً أنه وبالتعاون مع عدد من أهالي تلك المناطق والمجتمع المحلي والمنظمات الشعبية يتم إجراء العملية التعليمية في المدارس الحكومية ضمن مناطق سيطرة المسلحين ويطبق فيها المناهج التعليمية التابعة لوزارة التربية والتعليم ويتم إيصال الكتب المدرسية وكل مستلزمات العملية التدريسية لها على نفقة الحكومة السورية بما فيها رواتب المدرسين والمعلمين المقيمين في تلك المناطق كما يتم إخضاع الطلبة في تلك المناطق للفحوص الامتحانية النصفية في مدارس المدينة بعد توفير وسائل نقل لهم، مبيناً أن عدد الطلاب الذين يدرسون في المدارس الحكومية ضمن مناطق سيطرة المسلحين في الريف الشمالي وصل إلى حدود 30 ألف طالب وطالبة منهم 20 ألفاً و647 طالباً وطالبة ضمن مجمع الرستن التربوي ونحو 10 آلاف طالب وطالبة ضمن نطاق المجمع التربوي في منطقة الحولة.
وأكد مدير التربية توزيع المديرية منذ بداية العام الدراسي الحالي 60 لوحاً ذكياً في عدد من مدارس المدينة وعدد من مدارس المجمعات الإدارية والتربوية في الريف من مدارس إعدادية وثانوية بكلفة مالية للوح الواحد بين 5 و6 ملايين ليرة سورية، مضيفاً: إن مديرية التربية أجرت عدداً من الدورات لعدد كبير من المدرسين والمعلمين خلال الآونة الأخيرة على توظيف اللوح الذكي التفاعلي بالعملية التعليمية للعمل على الاستغناء عن الطريقة التعليمية التلقينية والسماعية المتبعة والتركيز على طريقة التعلم بالحوار والتفاعل واتباع طريقة العصف الذهني والتعليم التعاوني وتوظيف التقانة في التعليم لتنمية وتفعيل المهارات العقلية العليا للطلاب من التذكر والتحليل والتركيب والاستنتاج والربط والمحاكمة العقلية وإصدار القرار.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!