عربي ودولي

شرطة الاحتلال تطلق النار على فلسطيني وتعتقل آخرين … «أونروا» تجتمع في الأردن بمشاركة 25 دولة لمناقشة أزمتها المالية

أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد أبو هولي، أن اللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» ستعقد اجتماعاً في الأردن بمشاركة أكثر من 25 دولة عربية وأوروبية. ويناقش المشاركون في الاجتماع المقرر يوم 18 حزيران، الأزمة المالية التي تعاني منها «أونروا» لتقديم رؤية شاملة بشأن الأزمة المالية لاجتماع الدول المانحة في الـ25 من الشهر الحالي.
وقال أبو هولي إن لقاءات ستعقد مع عدد من دول الاتحاد الأوروبي على هامش الاجتماع ستطرح خلالها ورقة عمل حول كيفية دعم موازنة الأونروا. وأوضح أبو هولي أنه بحث مع مدير عمليات الأونروا في قطاع غزة ماتياس شمالي الأزمة المالية التي تعاني منها الوكالة، مبيناً أن غزة اليوم ليست قابلة للحياة بل قابلة للانفجار كون 80 بالمئة من أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع يعتمدون على الخدمات التي تقدمها الأونروا. إلى ذلك أفادت وسائل إعلام فلسطينية بتحويل جيش الاحتلال الإسرائيلي منزلاً فلسطينياً في البلدة القديمة من مدينة الخليل بالضفة الغربية إلى ثكنة، بعد فشل مستوطنين في الاستيلاء عليه ومحال تجارية مجاورة.
ونقلت الوكالة عن أحد مالكي المبنى رفيق القدسي، قوله إن «المستوطنين حاولوا الاستيلاء على المنزل برفع العلم الإسرائيلي عليه مرتين، لكننا قمنا بإنزاله في المرتين».
وقال: «تم إبلاغنا من قبل الارتباط الفلسطيني، بأن جيش الاحتلال ألمح بأنه سيحول منزلنا إلى ثكنة عسكرية ضمن تدريب يقوم به في المنطقة، وسيتم إخلاؤه بعد انتهاء التدريبات».
في هذه الأثناء أصيب شاب فلسطيني من مدينة جنين بجروح برصاص شرطة الاحتلال، التي أطلقت النار عليه بزعم طعنه فتاة إسرائيلية في مدينة العفولة شمالي الضفة الغربية.
هذا وتظاهر مئات المواطنين وسط شوارع مدينة رام الله بالضفة الغربية لمطالبة السلطة الفلسطينية برفع العقوبات عن قطاع غزة، وصرف رواتب الموظفين.
وطالب المتظاهرون السلطة بتحمل مسؤولياتها تجاه الأوضاع المتردية في القطاع.
كما أصيب مواطنان فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اعتقلت خمسة آخرين إثر اعتداءات واقتحامات نفذتها في مناطق مختلفة من الضفة الغربية.
وأفادت وكالة وفا الفلسطينية للأنباء بأن فلسطينيين اثنين أصيبا بجروح إثر إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص على مجموعة شبان فلسطينيين حاولت التصدي لمستوطنين إسرائيليين هاجموا منازل الأهالي في قرية بورين جنوب مدينة نابلس.
كما اقتحمت قوات الاحتلال عدة مناطق وقرى فلسطينية واعتقلت أربعة شبان أحدهم المتحدث باسم شباب ضد الاستيطان محمد زغير البالغ من العمر 30 عاماً في منطقة تل الرميدة والآخرون في جنوب مدينة الخليل وقرب الحرم الإبراهيمي بالمدينة فيما اعتقلت شاباً خامساً بعد الاعتداء عليه بالضرب أثناء توجهه لصلاة التراويح في المسجد الأقصى عند أحد معابر مدينة بيت لحم.

وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock