يتم من خلالها مراعاة خصوصية كل منطقة … الحكومة: مخططات تنظيمية جديدة لجوبر وبرزة والقابون ومخيم اليرموك

| الوطن

كلف مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية أمس وزارة الأشغال العامة والإسكان بإنجاز مخططات تنظيمية جديدة لمناطق جوبر وبرزة والقابون ومخيم اليرموك يتم من خلالها مراعاة خصوصية كل منطقة وفقاً لمقوماتها العمرانية والصناعية والحرفية وذلك ضمن خطة الحكومة لإعادة إحياء جميع المناطق التي تحررت من الإرهاب.
وفي بيان صحفي للمجلس (تلقت «الوطن» نسخة منه) قد تمت مناقشة مشروع قانون بتسوية أوضاع الموفدين الذين تأخروا في الحصول على المؤهل العلمي المطلوب ووافق على رفعه إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدوره وذلك بهدف معالجة أوضاع الطلاب الموفدين، والاستفادة من كفاءاتهم ومؤهلاتهم العلمية من خلال منحهم مهلة إضافية مدتها 6 أشهر لتسوية أوضاعهم.
وقرر المجلس التوسع بإنشاء السدات المائية في جميع المحافظات نظراً لنجاح التجربة في مختلف المناطق من خلال زيادة المساحات المزروعة وتأمين مياه الري اللازمة والحد من استنزاف المخزون المائي الجوفي والانتشار العشوائي للآبار.
وكلف المجلس وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بإنشاء معرض دائم للمنتجات السورية القابلة للتصدير في مدينة المعارض والأسواق الدولية بهدف التعريف بالمنتجات وإيجاد أسواق تصديرية لها.
وضمن خطة المجلس لمناقشة «المشاريع عبر الوزارية» المشتركة بين الوزارات ومصرف سورية المركزي ومدى التقدم في إنجازها مثل الدفع الالكتروني وواقع القروض التي تمنحها المصارف للإنتاجين الصناعي والزراعي؛ تم الاستماع إلى عرض قدمه حاكم المصرف المركزي دريد درغام حول الإجراءات المتعلقة بإدارة السيولة والسياسة النقدية في الفترة القادمة.
ومدد المجلس العمل بقرار تشكيل لجنة إعادة الإعمار لمدة عام نظراً لأهمية الأعمال والمهام التي تقوم بها وضرورة استمرارها لتنفيذ خطط إعادة الإعمار للعام الجاري كما وافق على طلب وزارة الإدارة المحلية والبيئة إنشاء محطات وقود في المدن الصناعية وذلك بعد زيادة عدد المنشآت الصناعية المنتجة وبهدف تأمين متطلبات العملية الإنتاجية.
وفي سياق متصل بيّن وزير الاقتصاد محمد سامر الخليل أن افتتاح مركز دائم للمنتجات السورية التصديرية في مدينة المعارض بدمشق؛ يعني أن المركز سيكون مفتوحا لجميع المهتمين والمستوردين من الدول الأخرى ورجال الأعمال والدبلوماسيين في السفارات الموجودة في سورية للاطلاع على المواصفات الخاصة بالمنتجات السورية التصديرية وأسعارها وقابليتها للوصول إلى الأسواق المستهدفة، مشيراً إلى أنه ستتم مخاطبة جميع الاتحادات لعرض أفضل ما يمكن ضمن أجنحة المعرض الدائم الذي سيكون قبلة لمن يرغب في الاستيراد من سورية.
بدوره أشار وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف إلى الموافقة على تقديم المزيد من التسهيلات لعمل المدن الصناعية وإنجاز محطة محروقات عائدة للمدينة الصناعية بالشيخ نجار بحلب، مؤكداً على ضرورة الإسراع بإعداد رؤية عمرانية متطورة وتقييم وتحديث المخططات التنظيمية لمحيط دمشق أسوة بكل المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب ليعاد تنظيمها عمرانياً وفق رؤية حديثة تليق بها.
من جانبه أوضح وزير الموارد المائية نبيل الحسن أنه تم خلال العامين الماضيين إقرار تنفيذ 8 سدات مائية في محافظة اللاذقية أنجز منها 7 سدات والثامنة ستنتهي خلال هذا العام، كما تمت المباشرة بسدة تاسعة وهي سدة الزهراء وتم دراسة 7 مواقع جديدة في محافظة اللاذقية لتصبح 16 موقعاً سيباشر بثلاثة منها في العام القادم، وسيكون عدد السدات المائية على مستوى القطر 66 سدة، لافتاً إلى أن قيمة المشاريع المائية في محافظة اللاذقية تفوق 15 مليار ليرة.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!