الرئيسية | شؤون محلية | 1611 في المركز الوطني للمتميزين

1611 في المركز الوطني للمتميزين

بدأت أمس اختبارات المرحلة الأولى للراغبين في الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين.
وتفقد الدكتور هزوان الوز وزير التربية سير اختبارات هذه المرحلة في مدرسة غسان عبود بدمشق.
واستمع خلال جولته إلى آراء بعض الطلبة حول الاختبارات التي تكشف عن قدراتهم العقلية والمدرسية، متمنياً لهم التوفيق والنجاح باجتياز اختبارات هذه المرحلة والوصول إلى المرحلة الثانية وهي اختبارات الذكاءات المتعددة التي ستجرى في الرابع والعشرين من الشهر الجاري في كل من دمشق ومقر المركز باللاذقية، ومن ثم الانتقال إلى المرحلة الثالثة؛ التي تبدأ في الحادي والثلاثين من الشهر الجاري والتي تستمر لغاية الثاني من شهر أيلول حيث تجرى للطلاب مقابلات في المركز بجامعة تشرين من قبل لجنة مختصة في المركز وخبراء خارجيين، ويعتبر الطالب مقبولا إذا اجتاز المراحل الثلاث بنجاح.
وأكد وزير التربية في تصريحه للإعلاميين أن الشباب ثروة وثورة، كما يتوقف مصير كل أمة على شبابها، وسورية غنية بمناجم عقول أبنائها، لذا كان إحداث المركز الوطني للمتميزين، ليشكل حاضنة للشباب المتفوق والمتميز، هؤلاء الذين يزيدون حصن الوطنية السورية منعة وصلابة.
وأضاف إن أبناءنا اليوم عندما يتقدمون لهذه الاختبارات يستكملون ما عرف عن سورية طوال تاريخها من أناشيد الإبداع والتميز لبناء القادم من الأيام، وبناء غدٍ يعيد لسورية ألقها في تاريخ الحضارة، غدٍ يطهر الأرض من مخلفات الإرهاب، وليثبتوا للعالم أجمع أنهم بأنفسهم وبتميزهم جديرون بالانتساب إلى المركز.
يذكر أن عدد المتقدمين إلى المركز الوطني للمتميزين بلغ /1611/طالباً وطالبة
وحول بدء امتحانات الدورة الثانية الاستثنائية لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية، أوضح وزير التربية أن وزارة التربية بالتعاون مع الجهات المعنية تابعت عملها الدؤوب في ظروف صعبة فكان إقلاع العام الدراسي، ومتابعة استمرار العملية التعليمية والتربوية، ودخول الطلاب إلى امتحاناتهم بهمة وتصميم رسالة للعالم أجمع تؤكد فيها سورية من جديد أنها قادرة بإرادة شعبها على تجاوز المحن، ولتبرهن للجميع أن العلم والمعرفة طريق النجاة.
وبيّن وزير التربية أن مديريات التربية في محافظات: «ريف دمشق – حماة- حمص – دير الزور – الحسكة – ادلب – الرقة / عملت على استكمال مختلف التجهيزات لأداء الدورة الاستثنائية لشهادة التعليم الأساسي على مستوى المحافظة، وتوفير الأجواء الملائمة للتلاميذ. حيث توجه ما يقارب /ألفي/ تلميذ وتلميذة لهذه الامتحانات وتوزعوا على /22/ مركزاً امتحانياً.