لا قبول للثانويات الجديدة في التعليم المفتوح وحصر التسجيل لعام 2016 وما قبله

| الوطن

يبدو أن مجلس التعليم العالي في طريقه إلى تطبيق جميع الشروط الجديدة الخاصة بالتعليم المفتوح في الجامعات السورية وذلك بشكل تدريجي.
وفي قرارات جديدة أقر مجلس التعليم العالي جملة من الشروط حول قبول الطلاب في برامج التعليم المفتوح بأن يكون الطالب حاصلاً على شهادة الدراسة الثانوية السورية أو ما يعادلها وفقاً لنظام تعادل الشهادات المعتمد في وزارة التربية، وأن يكون قد مرّ عليها سنتان على الأقل، وبشرط أن تكون الشهادة متفقة مع الاختصاص المطلوب التسجيل فيه.
وبينت الشروط الجديدة أنه لا يحق للطالب إلا التسجيل ببرنامج واحد من برامج المفتوح، وحددت مدة الإبقاء في البرامج بثلاث سنوات لكل عام دراسي، ولفتت إلى أحقية الطالب إيقاف التسجيل لمدة سنتين على الأكثر، على أن لا تحسب مدة الإيقاف من ضمن المدة المحددة للإبقاء.
وطالب المجلس الجامعات بتشكيل لجان من الكليات المعنية لإعادة النظر في الخطط الدراسية مع مراعاة عدم افتتاح اختصاصات تطبيقية، أو اختصاصات متماثلة مع الموجودة في التعليم العام، على أن يتم تطبيق القرار على المقبولين من الشهادة الثانوية للدورة الفائتة من العام الجاري، وعن هذا الموضوع كشفت نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون التعليم المفتوح صفاء أوتاني في تصريح لـ«الوطن» أنه بموجب القرارات لم يعد مسموحاً قبول المستجدين من الثانويات الجديدة في الشهادة الثانوية، على أن يتم قبولهم بعد مرور عامين، إضافة إلى حصر التسجيل على البرامج للدفعات والثانويات خلال عام 2016 وما قبله.
مضيفة: إن هذه القرارات تعتبر تجفيفاً لبرامج التعليم المفتوح، الأمر الذي سينعكس بانخفاض أعداد الطلاب بشكل كبير وملحوظ وخاصة أن عدد الطلاب في الثانويات قبل عام 2016 ليس بالكثير، الأمر الذي يفهم منه /عملياً/ شبه إغلاق للتعليم المفتوح من الناحية الكمية.
ولفتت أوتاني إلى التوجيه بإعادة النظر بالبرامج المشابهة للتعليم النظامي تمهيداً لإغلاقها (حسب ما فهم من القرارات)، علماً أن المعنيين لا يريدون أي تقارب بين برامج التعليم المفتوح والنظامي.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!