اقتصاد

حضوة: لجنة القدم تقترح خمس مناطق بديلة لحرفييها … الدبس لـ«الوطن»: بدائل مقبولة حول القابون إلى مجلس الوزراء قريباً 

| علي محمود سليمان

صرّح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس لـ«الوطن» أن صناعيي القابون يريدون البقاء في المنطقة الصناعية في المنطقة لكونها منظمة وتحوي معامل عريقة وقديمة، فهي منظمة منذ العام 1947 بقرار من رئيس الجمهورية الأسبق شكري القوتلي.
وأوضح الدبس أن الاجتماع الذي عقد أول من أمس بين غرفة صناعة دمشق وريفها وجميع صناعيي القابون تم فيه طرح الحلول الممكنة لمنع إخراجهم من المنطقة، حيث اعتبر صناعيو القابون أن الدراسة المقدمة من محافظة دمشق غير دقيقة بخصوص نسبة الدمار والأضرار في المنطقة والتي قدرتها بنحو 75 بالمئة، فهناك العديد من المنشآت الصناعية لا تزال قائمة، ويمكن إعادة تشغيلها فوراً بمجرد إعطاء القرار بذلك، وما تبقى من المنشآت المتضررة فهي بنسب متفاوتة، ولذلك تعاقد صناعيو القابون مع نقابة المهندسين لإجراء دراسة بديلة لتقدير نسبة الأضرار وحجمها، ليصار إلى رفعها من غرفة الصناعة.
وأشار إلى أن الحكومة طالبت غرفة الصناعة بالبحث مع الصناعيين عن بدائل مقبولة، لكون الدراسة التنظيمية التي تقوم بها محافظة دمشق ضمن مهلة زمنية تصل إلى 6 أشهر، لذلك سوف تقوم غرفة الصناعة برفع كتاب لرئيس الحكومة مرفق بدارسة الصناعيين عن تنظيم المنطقة لتكون بديلة لدراسة محافظة دمشق.
ومن الاقتراحات المقدمة من صناعيي القابون بحسب الدبس أن يقوم الصناعيون أنفسهم بتنظيم المنطقة في الجزء المتضرر بدلاً من حصولهم على أسهم قد يورثونها لأبنائهم ولا يستفيدون منها.
وأشار الدبس إلى أن صناعيو القابون خلال الاجتماع رفضوا كل الامتيازات التي منحت لهم مقابل خروجهم من المنطقة الصناعية بالقابون، وهي امتيازات تمنحهم التقسيط مدة عشرين سنة على المقاسم الصناعية في مدينة عدرا الصناعية، إضافة إلى أن أول أربع سنوات ستكون من دون دفعة أولية، مع منحهم قروضاً ميسرة، ورفضهم يأتي لكونهم يملكون المعامل والمنشآت ولا يجدون من داعٍ لهدمها، علماً أن وجهة نظر الحكومة أن يكون مدخل دمشق بصورة حضارية وجمالية من دون وجود المعامل والمنشآت، ولذلك فإن الصناعيون اتهموا عدداً من التجار باستغلال الدمار الذي لحق بالمنطقة لإقامة منشآت مائية وسياحية وإخراج الصناعيين منها.
وفي سياق مماثل كشف رئيس الاتحاد العام للحرفيين ناجي حضوة لـ«الوطن» أن اللجنة التي شكلت لاقتراح منطقة بديلة للحرفيين في القدم قد أنهت اجتماعها الأول الذي نتج عنه اقتراح خمس مناطق بديلة، يمكن فيها إقامة المنشآت الحرفية التي كانت في منطقة القدم الصناعية ريثما الانتهاء من تنظيم المنطقة كما هو الحال في القابون، حيث إن الحكومة كانت شكلت لجنة تضم ممثلين عن وزارتي الإدارة المحلية والبيئة والصناعة وعن محافظتي دمشق وريف دمشق وممثل عن هيئة التخطيط الإقليمي، إضافة إلى رئيس الاتحاد العام للحرفيين، وتكون مهمتها اقتراح موقع لإقامة منطقة صناعية وحرفية جديدة أو توسع للمناطق القائمة لاستيعاب المتضررين في منطقة القدم الصناعية والمناطق الأخرى في دمشق وريفها مع مراعاة الاستفادة من أملاك الدولة قدر الإمكان.
وفي سياق آخر أشار حضوة إلى أن القروض التي أعلن المصرف الصناعي عن منحها للحرفيين هي قروض للإنتاج وليست للبناء وإعادة التأهيل لأن هذا الأمر تعنى به المحافظات من خلال قيامها بالكشف الحسي على الورش والمنشآت الحرفية وتقدير حجم الأضرار وصرف التعويضات، لافتاً إلى أن القروض سوف تكون قصيرة الأجل وهي مخصصة لتأمين المواد الأولية للحرفيين ليتمكنوا من البدء بالإنتاج وتكون مدتها قرابة العامين، والقروض القصيرة الأجل تكون لشراء الآلات والمعدات الجديدة الخاصة بالورش والمنشآت الحرفية وتكون بحسب ما يطلبه الحرفي من مبالغ للقرض يتم على أساسها تحديد المهل الزمنية للتسديد، والقروض الطويلة الأجل فهي المخصصة لمن يريد تأسيس منشأة حرفية جديدة وسوف تكون بفوائد لا تتجاوز 10 بالمئة لجميع القروض، منوهاً بأن المستفيدين من هذه القروض هم جميع الحرفيين المنتسبين للاتحاد العام للحرفيين البالغ عددهم قرابة 140 ألف حرفي في المحافظات كافة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock