اقتصاد

مدير «محروقات» لـ «الوطن»: البطاقة الذكية وفرت نصف الكميات الموزعة من المازوت مقارنة بالسنوات السابقة

| علي محمود سليمان

بيّن مدير الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية (محروقات) مصطفى حصوية بأن توزيع مادة المازوت للتدفئة عبر البطاقة الذكية حقق وفورات جيدة، إذ ساهم في توفير نصف الكميات التي كانت توزع في السنوات السابقة، حيث كان يعاني المواطنون المشكلات ويحتاجون إلى وقت طويل للتسجيل وينتظرون فترات طويلة لاستلامها أو لا يحصلون عليها، إضافة إلى صعوبة مراقبة الصهاريج التي تنقل المادة، حيث كان هناك حالات يتم فيها ضبط صهاريج باعت المادة لغير مستحقيها، «فكنا نوزع قرابة الـ50 طلباً يومياً في أي محافظة ولا تصل المادة إلى المواطنين كافة، أما حالياً فنوزع حوالي 20 طلباً يومياً والمادة تصل إلى كل من سجل عليها، حيث حالياً لا يمكن التصرف بأي لتر مازوت إلا من خلال البطاقة الذكية وتصل إلينا البيانات كافة للتوزيع والتعبئة».
وفي تصريحه لـ«الوطن» أوضح حصوية أن التوزيع حصراً بالبطاقة الذكية في محافظات دمشق والسويداء وطرطوس واللاذقية، وفي باقي المحافظات من خلال مديري النواحي والمناطق وأمناء الفرق الحزبية، مضيفاً: إن أي مواطن لم يحصل على البطاقة الذكية يستطيع أن يتوجه إلى أي مركز للبطاقة الذكية لاستلامها في زمن قصير لتتم تعبئة المادة له خلال ثلاثة أيام تقريباً، بدلاً مما كان يجري سابقاً من انتظار لفترات طويلة.
وأضاف حصوية: إن التعبئة تتم بمعدل 200 لتر مازوت للمواطن في المرة الأولى ومن يرد أن يجزئ الكمية إلى 50 لتراً أو 100 لتر يمكن ذلك وحقه محفوظ في باقي الكمية وذلك ضمن سعر 180 ليرة سورية للتر الواحد وأجور نقل 3 ليرات للتر، لافتاً إلى أنه اعتباراً من 1/11 سيتم بدء التعبئة عن طريق البطاقة الذكية حصراً في محافظتي حمص وحماة لمادتي المازوت والبنزين.
وبحسب بيانات شركة «محروقات» منذ بدء التوزيع في شهر آب وحتى نهاية الأسبوع الأول من الشهر الحالي تم توزيع 4.87 ملايين لتر مازوت على 40275 ألف أسرة في المحافظات.
وبالمعدل العام فقد بلغت الطلبات الموزعة من مادة المازوت4771 طلباً خلال شهر آب توزعت على 764 طلباً للقطاع العام و447 طلباً لمحطات شركة محروقات، و117 طلباً للقطاع الصناعي، و676 طلباً للأفران، و229 طلباً للتدفئة، و1298 طلباً للنقل، 744 طلباً للزراعة، و87.5 طلباً للأمبيرات، و174 طلباً لفعاليات أخرى، 234.5 طلباً للتوزيع المباشر، حيث إن كامل الكميات المخصصة لمحطات شركة محروقات توزع لمصلحة قطاع النقل العام والخاص، والكميات المخصصة للتوزيع المباشر توزع لبعض مؤسسات القطاع العام والأفران الاحتياطية والتموينية والتدفئة والكميات المخصصة للمحطات الخاصة والخزانات الثابتة توزع من خلال لجان المحروقات على قطاعات الزراعة والأفران والنقل والتدفئة وفعاليات أخرى.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock