الأولى

رسالة للرئيس الأسد من عباس تسلمها المقداد

| سيلفا رزوق

نقل عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بسام الصالحي رسالة خطية إلى الرئيس بشار الأسد من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تسلمها نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد.
وبحسب الموقع الرسمي «لوزارة الخارجية والمغتربين»، استقبل المقداد أمس الصالحي وتسلم منه الرسالة التي «تتعلق بآخر التطورات في المنطقة».
وفي اتصال أجرته معه «الوطن»، أشار الصالحي إلى أن اللقاء كان ناجحاً جداً، ويعكس مدى العلاقة الفلسطينية السورية، واصفاً اللقاء بالرسالة المهمة جداً، ويعطي أفقاً لمواجهة التحديات القادمة على مستوى المنطقة.
وقال الصالحي: «نقلنا تحيات الرئيس محمود عباس للرئيس بشار الأسد، وتحدثنا حول أهمية أن يكون هناك تنسيق مواقف مشتركة تجاه العديد من القضايا التي تواجه الشعب الفلسطيني، والأمة العربية بصورة عامة»، كاشفاً عن مقترحات محددة طرحت خلال اللقاء في إطار الرؤية المشتركة للأخطار المحدقة بالمنطقة، «بما فيها ما يجري ترتيبه بخصوص «صفقة القرن» الأميركية».
الصالحي أشار لـ«الوطن» إلى أن إطار التحرك الفلسطيني محوره الأساسي هو سورية، إضافة للتنسيق مع باقي الدول العربية، وتابع: «نأمل في أن يكون هناك جهد عربي مشترك يحمي حقوق الشعب الفلسطيني».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock