شؤون محلية

الكهرباء إلى الشيخ مسكين خلال شهر … مدير نقل الكهرباء لـ«الوطن»: محطات تحويل نقالة لتغذية المناطق المحررة

| قصي أحمد المحمد

كشف مدير المؤسسة العامة لنقل الكهرباء نصوح سمسمية لـ«الوطن» عن توجّه مؤسسة نقل الكهرباء إلى تجهيز محطتين نقالتين تتغذيان على خطوط التوتر العالي 230 كيلو فولط، باستطاعة كل منها 230 كيلو فولط أمبير، لكل من المحطتين محولة ثلاثية ومخرجان بتوترين 66 و20 كيلو فولط، ليصار إلى استخدامها بدلاً من محطات التحويل الثابتة المدمرة.
وأكّد سمسمية أنه لأول مرة يتم الطلب على تأمين محطات تحويل نقالة باستطاعة 230 كيلو فولط أمبير في سورية، مبيناً أن الهدف من هذا الإجراء هو تأمين التغذية الكهربائية بشكل خاص للمناطق التي تضررت فيها محطات التحويل الثابتة نتيجة الأعمال الإرهابية التي تمر بها خطوط توتر عال 230 كيلو فولط أمبير بشكل مؤقت.
وقال سمسمية: «بعد الانتهاء من التعاقد والإعلان على المحطتين النقالتين، من المتوقع أن يتم حالياً وضع إحداهما في المنطقة الشرقية في محافظة دير الزور، والثانية في المنطقة الجنوبية في محافظة درعا». منوهاً بأنّه قد تحدث تغيرات طارئة على أماكن توزيعها لاحقاً وذلك نتيجة الظروف الحالية.
وأوضح أن تأمين المحطات النقالة هو إجراء إسعافي في الوقت الحالي للإسراع في تأمين التغذية الكهربائية للمناطق المحررة، ريثما تتم إعادة تأهيل محطات التحويل الثابتة القديمة ووضعها في الخدمة من جديد.
وأشار إلى أن المحطات النقالة 230/66/20 كيلو فولط أمبير استطاعتها كبيرة جداً تصل إلى حدود 60 ميغا، لكونها ترتبط مباشرة مع مخارج خطوط 20 كيلو فولط وذلك عبر تحويل الطاقة من خطوط التوتر العالي التي تتغذى منها وهي 230 كيلو فولط أمبير والتي يتم تحويلها إلى استطاعة خطوط 66 كيلو فولط أمبير ثم إلى مخارج 20 كيلو فولط أمبير مباشرة في المحطة ذاتها.
مبيناً أن الاستطاعة الإجمالية التي تعطيها محطات التحويل النقالة حالياً وهي 66/20 كيلو فولط تصل إلى 20 ميغا، لافتاً إلى أن ميزة هذه المحطات أنها لا تحتاج إلى بنى تحتية خاصة أو أعمال تجهيزية كبيرة لاستخدامها، ويمكن وضعها في محطات التحويل عند توافر مساحات كافية أو خارجياً بجانب المحطات على أطراف الطرق والساحات العامة لتأمين حل إسعافي سريع وغير مكلف كالمحطات الثابتة للمناطق التي تعاني نقص التغذية الكهربائية.
لافتاً إلى أن المؤسسة قامت باستخدامها مؤخراً في ظل الظروف الحالية في عدة مناطق في العاصمة وريفها منها المزة 86 وجرمانا وأشرفية صحنايا، إضافة إلى عدّ مناطق أخرى في محافظات اللاذقية والسويداء وحمص (تلدو).
أمّا فيما يخص نقل الكهرباء إلى محافظة درعا، فأكد مدير النقل أن ورشات المؤسسة باشرت حالياً في إعادة تأهيل وإصلاح الأعطال على خطوط التوتر العالي في مدينة الشيخ مسكين المتضررة، لافتاً إلى أن العمل مستمر أيضاً على إعادة تأهيل محطة تحويل الشيخ مسكين الثابتة، مبيناً أنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من إعادة تأهيل محطة الشيخ مسكين خلال شهر بعد تأمين التغذية الكهربائية لها من محطة الكوم لتصل الكهرباء إلى المدينة.
وأشار إلى أن محافظة درعا تتغذى من مخرجين يتغذيان على خطوط التوتر العالي 230 كيلو فولط الأول من محطة الكوم – الباسل إلى الشيخ مسكين، والثاني من محطة توليد الكسوة إلى مدينة الصنمين وهما في الخدمة حالياً يغذيان المحافظة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock