الأولى

تحركات للإرهابيين بريف اللاذقية.. ودوريات أميركية لمساندة «قسد» ضد الأتراك! … الجيش يتصدى لخروقات «النصرة» في «المنزوعة السلاح»

| الوطن- وكالات

واصل تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والميليشيات المسلحة المتحالفة معه خروقاتهم لـ«اتفاق إدلب» في كافة قطاعات المنطقة «منزوعة السلاح»، واستهدفت مجموعات إرهابية من «هيئة تحرير الشام» بقذائف صاروخية نقاطاً عسكرية للجيش في تل بزام ومعان بريف حماة الشمالي.
وبيّن مصدر إعلامي لـ«الوطن»، أن الجيش رد على مصادر إطلاق الصواريخ، ودك بالرشاشات الثقيلة مجموعات إرهابية في أطراف اللطامنة، وبرمايات مدفعية تحركات لمجموعات إرهابية من «النصرة»، في قرية سكيك بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وهو ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين وإصابة آخرين إصابات بالغة وتدمير عتادهم الحربي.
في الأثناء ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن أكثر من 120 مسلحاً من ميليشيا «فيلق الرحمن» انضموا إلى «هيئة تحرير الشام» في قطاع الساحل من المنطقة «المنزوعة السلاح»، وتمركزوا في جبلي التركمان والأكراد، بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، ذلك أن المنطقة «المنزوعة السلاح» الذي نص عليها «اتفاق إدلب» تمتد من جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، مروراً بحماة وإدلب، وصولاً إلى الضواحي الشمالية الغربية لمدينة حلب.
في سياق متصل، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن بادية ريف دمشق الواقعة عند الحدود الإدارية مع السويداء، تشهد استمرار العمليات العسكرية لقوات الجيش وحلفائه ضد تنظيم داعش في منطقة «تلول الصفا»، بالترافق مع قصف جوي بري، على مواقع التنظيم، وذلك في إطار عملية الجيش الرامية إلى إنهاء تواجد التنظيم في المنطقة، وتحرير من تبقى من مختطفي السويداء.
على صعيد آخر سيرت قوات الاحتلال الأميركي أمس دوريات مشتركة مع «قوات سورية الديمقراطية – قسد» في شمال شرق سورية قرب الحدود مع تركيا، بعد أيام من تعرض المنطقة لقصف شنّه النظام التركي واستهدف مواقع «وحدات حماية الشعب» الكردية، في مدينتي عين العرب بريف حلب الشمالي وتل أبيض بريف الرقة الشمالي وأسفر عن مقتل أربعة مسلحين لـ«قسد»، بحسب وكالة «أ ف ب». وأكدت الوكالة، أن مراسلها شاهد في بلدة الدرباسية، التابعة لمنطقة رأس العين الحدودية مع تركيا في أقصى شمال محافظة الحسكة، دورية مؤلفة من ثلاث مركبات مدرعة، على متن كل منها أربعة جنود (للاحتلال) الأميركي بلباسهم العسكري وعليها العلم الأميركي.
ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم «التحالف» شون راين أن تسيير «دوريات أميركية» في المنطقة بشكل «غير منتظم» ترتبط وتيرته بتطور «الظروف» الميدانية، لافتاً إلى أن هذه الدورية هي الثانية التي يتم تسييرها في المنطقة منذ يوم الجمعة الماضي.
وفي حمص قال مصدر عسكري في غرفة عمليات الريف الشرقي للمحافظة لـ«الوطن»: إن وحدة مشتركة من الجيش السوري والقوات الرديفة اشتبكت أمس مع مجموعة من مسلحي داعش على اتجاه سد عويرض في البادية الشرقية، خلال محاولتهم التسلل والعبور من المنطقة الواقعة شمال شرق السد باتجاه الجنوب الشرقي له، حيث تمكنت القوة العسكرية من إيقاع جميع مسلحي المجموعة بين قتيل ومصاب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock