اقتصاد

«الإسكان» لم تتلق حتى الآن عروضاً محددة لبناء المساكن

صرّح معاون وزير الأشغال العامة والإسكان محمد سيف الدين لـ«الوطن» أن الوزارة لم تتلق بعد أي عروض من الشركات التي زارت سورية مؤخراً، وهي بانتظار أن تقدم هذه الشركات العروض المناسبة والملائمة اقتصادياً ومالياً وبالمواصفات المطلوبة، وخاصة العروض الخاصة بالمشروعات السكنية.
وبيّن سيف الدين أن الوزارة لمست من خلال عدد من الزيارات الأخيرة لشركات ووفود روسية الجدية في العمل وطرح العروض والرغبة في الاستثمار في المشروعات السكنية في سورية، موضحاً أن الوزارة لم تعد تتحمس للزيارات واللقاءات البروتوكولية على اعتبار أن الوزارة حريصة على اعتماد عروض يمكن لها أن تترجم على أرض الواقع ونحن على أعتاب مرحلة إعادة البناء والإعمار وفي تقنيات البناء والتشييد السريع.
وأشار إلى أن الوزارة لديها من خلال مؤسساتها الإنشائية الكثير من العروض التي يمكن أن تطرح كمشروعات لكن بالشروط الفنية والمالية والاقتصادية المناسبة والمطلوبة من الوزارة، وألا تكون العروض المقدمة من هذه الشركات أعلى تكلفة مما تقدمه الشركات السورية التي تقوم بتنفيذ معظم مشروعات الدولة الكبيرة والإستراتيجية، التي تتضمن كل التخصصات اللازمة لأي مشروع، مبيناً أن القطاع الإنشائي يعمل في مشروعات البناء والتشييد والطرق والجسور وأعمال الكهرباء والاتصالات والمشروعات المائية، إضافة إلى وجود شركتين تختص فقط بأعمال الدراسات بشقيها الفني والمائي.
وبيّن سيف الدين أن أبرز اللقاءات التي جرت مؤخراً كانت مع وفد من جمهورية أوسيتيا الجنوبية ضم نائب وزير الدفاع لشؤون الإسكان ورئيس غرفة التجارة والصناعة ومدير شركة الإعمار السريع وعدداً من أعضاء غرفة التجارة والصناعة في أوسيتيا حيث تم الاتفاق على أن يقدم الجانب الأوسيتي دراسة فنية لتنفيذ 5000 وحدة سكنية والتكلفة المادية لهذا المشروع ليصار إلى دراستها من فنيي الأشغال العامة والإسكان.

| الوطن

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock