اقتصاد

أكثرها في ريف دمشق وأقلها في السويداء … 71 إجازة وموافقة استيراد يحصل عليها التجار كل يوم

| صالح حميدي

صرّح مدير التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد ثائر فياض لـ«الوطن» أنه تمت الموافقة على 6408 من طلبات الاستيراد للقطاع الخاص خلال الربع الثالث من العام الجاري (2018)، منها 5599 إجازة استيراد و809 موافقات استيراد وفق منطقة التجارة العربية الكبرى.
بناءً على ذلك نجد أن الوزارة توافق يومياً على أكثر من 71 طلب استيراد للقطاع الخاص، موزعاً بين 62 إجازة، وأقل من 9 موافقات.
وبين فياض أن إجازات وموافقات الاستيراد عادة لا يتم تنفيذها بشكل كامل من قبل أصحابها، لافتاً إلى أن الإجازات والموافقات خلال الربع الثالث شملت مختلف مديريات الاقتصاد في المحافظات، وكانت الحصة الأكبر منها في ريف دمشق بنسبة 29 بالمئة من الإجمالي، حيث تم منح 1846 إجازة وموافقة استيراد، تليها 1354 إجازة وموافقة في دمشق، ثم 845 في اللاذقية و931 في حلب و213 في طرطوس و233 في حمص و58 في درعا و21 في الحسكة وأخيراً 12 في السويداء.
وتوزعت كذلك بحسب مدير التجارة الخارجية على فروع هيئة الاستثمار منها 325 إجازة وموافقة استيراد في استثمار دمشق و32 في استثمار طرطوس و26 في استثمار حماة و21 في استثمار اللاذقية و26 في استثمار درعا و119 في حسياء.
وأوضح فياض أن الموافقات والإجازات الممنوحة توزعت في المرتبة الأولى ومن حيث دولة المنشأ على الصين ثم مصر وبعدها روسيا ومن ثم أوكرانيا وتاليا الهند والإمارات العربية المتحدة وإسبانيا.
ولفت مدير التجارة الخارجية إلى أن هذه الموافقات والإجازات شملت مجموعة من المواد تركزت على المواد الأولية للصناعة ثم المواد الغذائية الأساسية مثل السكر والشاي والأرز وبعدها مواد قطع التبديل ومستلزمات الإنتاج والمواد العلفية والمواد الأساسية غير الغذائية والأدوية ومستلزماتها.
هذا وتستمر وزارة الاقتصاد بمنح موافقات وإجازات الاستيراد لمادة الحبيبات البلاستيكية من مختلف الأنواع وفق سياسة الترشيد المتبعة حالياً على اعتبار أن إنتاج المصانع المحلية من مادة الحبيبات البلاستيكية لا يغطي احتياجات السوق المحلية/ ولتأمين الاحتياجات من بعض المواد الأولية والسلع الأساسية في مواجهة الاحتكار في الأسواق المحلية، وتم تكليف المؤسسة العامة للتجارة الخارجية باستيراد مادة الحبيبات البلاستيكية استناداً للطلبات المقدمة إليها من القطاعين العام والخاص.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock