عربي ودولي

إيران تتبنى شهداء وجرحى مسيرات العودة … الاحتلال يتخوف من انفجار الأوضاع في الضفة والقدس

| فلسطين المحتلة - محمد أبو شباب - الوطن - وكالات

 

على صفيح ساخن تبدو الأوضاع الميدانية في مدينة القدس التي تشهد أكبر حملة اعتقالات منذ عدة شهور، والتي طالت العشرات من القيادات والرموز السياسية الفلسطينية، والتي ولدت حالة من الغليان والتوتر ترجم لمسيرات واعتصامات يومية في أحياء القدس، احتجاجاً على إجراءات الاحتلال في المدينة المقدسة من اعتقالات وعمليات هدم، والتي كان آخرها هدم منزل في منطقة جبل المكبر أمس ضمن أكثر من 140 منزلاً هدمها الاحتلال منذ بداية العام الجاري يضاف إليها إخطارات بهدم عشرات المنازل، في مقابل ذلك تم التصديق على بناء 5500 وحدة استيطانية ستقام في محيط القدس وفي قلب البلدة القديمة.
والوضع في مدينة القدس لا يقل خطورة وتوتراً عن الضفة المحتلة فقد نقلت صحيفة «إسرائيل هيوم» عن مصادر عسكرية إسرائيلية عن وجود مخاوف كبيرة من انفجار الأوضاع في الضفة المحتلة، لأسباب عدة أبرزها تصاعد اعتداءات المستوطنين بشكل واسع على الفلسطينيين في كل المدن والبلدات الفلسطينية في الضفة.
وأشارت الصحيفة إلى أن الفلسطينيين شكلوا لجاناً للدفاع عن أراضيهم من عدوان المستوطنين، وهذا سيقود تلقائياً للمواجهة مع المستوطنين، وكل ذلك سيكون مقدمة لانفجار شامل للأوضاع في الضفة، ودليل ذلك كما تقول الصحيفة تصاعد الهجمات الفلسطينية على المستوطنين وجنود الاحتلال رداً على العدوان والغطرسة من المستوطنين والتصعيد المتواصل من الاحتلال على الحواجز واستهداف الفلسطينيين.
بدورها حملت السلطة الفلسطينية الاحتلال تبعات التصعيد في القدس والضفة الغربية.
على صعيد آخر يواصل الاحتلال الإسرائيلي محاولاته على الصعد كافة بهدف تجفيف منابع الدعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.
وقالت وسائل إعلام الاحتلال: إن وزارة الخارجية الإسرائيلية التقت بنحو 50 من السفراء والدبلوماسيين من عدة دول داعمة لأونروا وطالبتهم بالتوقف عن دعمها.
من جهتها ثمنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تبني الجمهورية الإسلامية الإيرانية شهداء وجرحى مسيرات العودة مالياً وعلاجياً مشيرة إلى أن هذا يأتي في إطار ما تقدمه الجمهورية الإسلامية لدعم صمود الشعب الفلسطيني وفي مواجهة التغول الصهيوأميركي في المنطقة.
وقالت الجبهة الشعبية في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه: إنه «رغم ما تعانيه الجمهورية الإسلامية الإيرانية من عقوبات ظالمة وحصار خانق إلا أنها دائماً تقدم ما تستطيع لدعم المقاومة الفلسطينية وانتفاضة شعبنا الباسل في مواجهة العدو الصهيوني المدعوم أميركياً».
وتقدمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة بجزيل الشكر والتقدير من إيران قيادةً وشعباً على تبنيها لشهداء وجرحى مسيرات العودة الذي أعلن عنه المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب في البيان الختامي لمؤتمر الوحدة الإسلامية 32 «القدس محور الأمة».
ودعت الجبهة الدول العربية والإسلامية إلى أن تحذو حذو إيران وأن تدعم مظلومية الشعب الفلسطيني وألا تلهث خلف التطبيع مع هذا العدو المجرم الذي احتل الأرض ودنس المقدسات.
إلى ذلك تلقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية دعوة رسمية من وزارة الخارجية الروسية لزيارة روسيا، سلّمه إياها السفير الروسي لدى دولة فلسطين حيدر أغانين.
بدوره، أشاد هنية بالجهود الروسية تجاه القضية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock