سورية

المعلم ونظيره الكوري: الاستمرار بالتنسيق بين البلدين دعماً لقضاياهما الوطنية

| وكالات

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية والمغتربين، وليد المعلم، أهمية الاستمرار في تنسيق المواقف بين سورية وكوريا الديمقراطية الشعبية دعماً لقضاياهما الوطنية العادلة ولمواجهة التحديات والعقوبات الاقتصادية الظالمة التي تستهدف سيادة واستقلال كلا البلدين وقرارهما الوطني المستقل.
والتقى المعلم مع وزير خارجية كوريا الديمقراطية الشعبية ري يونغ هو والوفد المرافق له في دمشق، واستعرض معه وفق وكالة «سانا» للأنباء، «علاقات الصداقة والتعاون التاريخية بين سورية وكوريا الديمقراطية الشعبية وسبل تعزيزها وتطويرها على الصعد كافة وخاصة السياسية والاقتصادية منها والتأكيد على أهمية الاستمرار في تنسيق المواقف بين البلدين الصديقين في المحافل الدولية دعما لقضاياهما الوطنية العادلة وكذلك مواجهة التحديات والعقوبات الاقتصادية الظالمة التي تستهدف سيادة واستقلال كلا البلدين وقرارهما الوطني المستقل».
كما جرى عرض لتطورات الأوضاع في سورية والمنطقة والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب بالإضافة لبحث تطورات الأوضاع في منطقة شرق وجنوب شرق آسيا.
حضر اللقاء نائب وزير الخارجية والمغتربين، فيصل المقداد، ومستشار الوزير أحمد عرنوس، ومدير إدارة آسيا في الوزارة، شفيق ديوب، ومدير إدارة المكتب الخاص في الوزارة محمد العمراني، كما حضره سفير جمهورية كوريا الديمقراطية في دمشق.
والأسبوع الفائت ذكرت وكالة «NK News» الكورية، أن ري يونغ سيتوجه إلى سورية، بعد زيارته إلى فيتنام، وتوقعت وسائل إعلامية أن تهدف الزيارة إلى وضع جدول زمني لعقد قمة بين الرئيس بشار الأسد والرئيس الكوري، كيم جونغ أون.
وكان الرئيس الأسد، تقبل في نهاية أيار الماضي أوراق اعتماد سفير كوريا الديمقراطية الشعبية الجديد في سورية، مون جونغ نام.
وكتبت صحيفة «نودون سينمون» الكورية، حينها، وفق موقع «روسيا اليوم» الإلكتروني: «أعلن الرئيس (الأسد) أن أسس علاقات الصداقة بين البلدين، تم وضعها من قبل الرئيس الراحل حافظ الأسد»، وأشارت إلى نية الرئيس الأسد زيارة كوريا الديمقراطية لاحقاً، وعقد لقاء مع الرئيس كيم جونغ أون.
ونقلت الصحيفة عن الرئيس الأسد أيضاً: أن «الحكومة السورية ستواصل دعم سياسة وإجراءات سلطات كوريا الديمقراطية بالكامل، وستوسع وستعمق علاقات الصداقة مع كوريا الديمقراطية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock