سورية

تحضيرات باكرة للاحتفال بأعياد الميلاد

| وكالات

تتحضر سورية، بشكل مبكر للاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة لهذا العام، إذ أقيمت بازارات خيرية بهذه المناسبة زينتها الأشغال اليدوية والمنتجات الصوفية ولوازم أعياد الميلاد من حلويات وزينة ولباس ومشروبات وأغذية، وذلك في وقت أصبحت معظم محافظات البلاد تحت سيطرة الدولة، واقتراب الإعلان عن النصر النهائي على الإرهاب.
وقالت وكالة «سانا» للأنباء، في تقرير لها، إنه ومع اقتراب أعياد الميلاد ورأس السنة تكثر البازارات الخيرية التي يصنع فيها السوريون المجبولون على المحبة البهجة ويزرعون الفرح بعد الخلاص من آفة الإرهاب. وأقيمت هذا العام بازارات خيرية بمناسبة أعياد الميلاد منها بازاران أقيما في كنيستي كيرلس والصليب في حي القصاع وكنيسة مار إلياس في حي الدويلعة بدمشق والتي زينتها الأشغال اليدوية والمنتجات الصوفية ولوازم أعياد الميلاد من حلويات وزينة ولباس ومشروبات وأغذية.
وأشارت الوكالة إلى أن جمعيات خيرية وسيدات يمارسن أعمالهن في المنازل وجدن في البازار الذي احتضنته عدة كنائس في دمشق مساحة لعرض منتجات وضعن فيها كل ما فطرن عليه من إبداع وخبرة في فعالية تلتقي فيها الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والترفيهية من وحي مناسبات الأعياد المرتبطة بالهدايا والزينة والفرح.
وبينت منظمة بازار «كيرلس»، أليسار معماري، أن ريعه يعود للفقراء والأيتام والأسر المحتاجة والمتضررة من الإرهاب بمشاركة خمس جمعيات خيرية وعدد من المبادرات الفردية لنساء أثبتن قدرة المرأة السورية على العمل ورسم الفرح على وجوه الأطفال واستقبال السنة الميلادية الجديدة بالحب.
بدورها أوضحت جوزفين أبو كلام المشاركة بالبازار من جمعية مار منصور الخيرية التي عرضت منتوجاتها التي تتنوع بين شراب الورد والتوت ودبس الرمان والخل والنعنع والمربيات أن المشاركة مهمة كونها تمثل أعمالاً خيرية لدعم الفقراء والمحتاجين والمرضى والطالبات خارج دمشق من خلال تقديم المساعدة لهم ليتمكنوا من الاحتفال بالعيد كغيرهم.
من جهتها مي لطفي المشاركة من أخوية سيدات الكنيسة قدمت تشكيلة متنوعة من أصناف المأكولات وحلويات العيد وتحدثت عن أهمية المشاركة بالبازار للتعريف بمنتجاتها والمساهمة بإدخال البهجة إلى قلوب المحتاجين.
وأكد عدد من زوار البازار أهميته لجهة تحقيق المنفعة والخير ودعم الفقراء وذوي الشهداء تقديراً لتضحيات أبنائهم في سبيل الوطن ونشر الفرح في قلوبهم.
وفي بازار كنيسة الصليب الخيري بينت منظمة البازار، نازك كركر نمر، رئيسة أخوية سيدات الصليب الخيرية، أنه يضم كل ما تحتاجه الأسرة من مستلزمات العيد في مكان واحد من مختلف المواد الغذائية والتجميل والألبسة والإكسسوارات، منوهة بأن الفعالية تشهد مشاركة متنوعة لسيدات وحرفيات في الصناعات والأشغال اليدوية وهو ما يمنح البازار طابعاً خاصاً ويوسع الإقبال عليه.
بدورها أشارت أحد المشاركات في البازار، رولا ظواهرة، إلى أن الأعمال المعروضة تنوعت بين الألبسة والجلديات والأعمال اليدوية بمختلف أشكالها إضافة إلى منتجات طبيعية غذائية وتجميلية.
ولفت عدد من زوار البازار إلى أنه يساهم في جعل الناس يشعرون بالفرح بالعيد كما يعتبر فرصة للتسوق ولاسيما أنه يضم كل ما تحتاجه الأسرة خلال الأعياد.
وفي البازار المقام بكنيسة مار إلياس بالدويلعة أشارت منظمته، كاترين قزي، إلى أنه البازار الثاني الذي ينظمه فريق «سابرو» التطوعي حيث يجمع كل فئات المجتمع ويعود ريعه لذوي الإعاقة وتشارك فيه السيدات عبر تقديم تشكيلة مميزة من الأشغال اليدوية.
من جانبه، أشار الأب برصوم كندو، إلى أن البازار يقام احتفالاً بعيد الميلاد المجيد ويهدف لجعل الناس يشعرون بالفرح، إضافة إلى أنه فرصة لإثبات قدرتنا على العمل المستمر والعطاء من أجل الوطن ونافذة لتسويق المنتجات والتواصل مع الناس ومعرفة أذواقهم وخاصة بالنسبة لأصحاب الحرف التقليدية.
وزين البازار بحضور بابا نويل بلحيته البيضاء ولباسه الأحمر والذي يعتبر رمزاً عالمياً للمحبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock