الأولى

دمشق: تنقيب الاحتلال الأميركي والفرنسي والتركي عن آثارنا جريمة حرب

| وكالات

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن أعمال الحفر والتنقيب غير الشرعية عن الآثار التي تقوم بها القوات الأميركية والفرنسية والتركية وعملاؤها، في مناطق واقعة تحت احتلالها تشكل جريمة حرب جديدة، تضاف إلى ما ارتكب من جرائم بحق الشعب السوري. وأدان مصدر رسمي في الوزارة بحسب «سانا»، أعمال الحفر والتنقيب غير الشرعية في منبج وعفرين وإدلب والحسكة والرقة وغيرها من المناطق الواقعة تحت الاحتلال، حيث تشير المعلومات إلى تصاعد وتيرة أعمال التنقيب والنهب والسرقة التي تطول التراث الثقافي السوري وتسهم في تخريبه.
وأكد المصدر أن التنظيمات الإرهابية وداعموها، عمدوا منذ بداية الحرب الإرهابية على سورية إلى سرقة الآثار والتراث الثقافي السوري والمتاجرة به في إطار المخطط العدواني لتدمير الإرث الحضاري والتاريخي لسورية، ولتجريد الشعب السوري من ماضيه. ودعت الوزارة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو»، إلى إدانة هذه الانتهاكات الجسيمة التي تطول التراث الثقافي السوري، مؤكدة إصرار الجمهورية العربية السورية على تحرير كامل ترابها الوطني وصون هويتها الوطنية وحماية تراثها الثقافي الذي يعتبر رمزاً وشاهداً على حضارة وتاريخ وذاكرة الشعب السوري والبشرية جمعاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock