الأولى

متابعة لجهود تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين … اللجنة المشتركة السورية الروسية تلتئم اليوم بدمشق

| الوطن

تنطلق في دمشق اليوم، اجتماعات الدورة الحادية عشرة للجنة المشتركة السورية الروسية للتعاون الفني والعلمي والتكنولوجي.
وبحسب بيان نشر على الصفحة الرسمية «لوزارة الخارجية والمغتربين»، فإن هذه الاجتماعات التي ستستمر حتى يوم الجمعة القادم، تهدف لمتابعة جهود تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها في المجالات كافة.
ويترأس الجانب السوري، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، على حين سيرأس الجانب الروسي نائب رئيس الوزراء يوري بوريسوف، وستتم مناقشة مختلف جوانب التعاون الاقتصادي، وكيفية تطويرها بين البلدين، للوصول إلى شراكة إستراتيجية تعود بالمنفعة على البلدين والشعبين الصديقين بحسب بيان «الخارجية السورية».
ويرافق نائب رئيس الوزراء الروسي، وفد كبير وعالي المستوى، يضم عدداً من المسؤولين الحكوميين، بالإضافة إلى عدد كبير من الخبراء والفعاليات الاقتصادية ورجال الأعمال ومديري الشركات.
وسيجري الوفد على هامش هذه الاجتماعات، عدداً من اللقاءات مع كبار المسؤولين السوريين.
وكانت الدورة العاشرة من اجتماعات اللجنة المشتركة السورية الروسية، عقدت في مدينة «سوتشي» الروسية في تشرين الأول من العام الفائت، واختتمت بالتوقيع على البروتوكول النهائي من قبل رئيسي الوفدين المعلم، ونائب رئيس الحكومة ديميتري روغوزين.
وأعلن المعلم في افتتاحية الجلسة حينها: «من الطبيعي أن نخوض معاً معركة بناء الاقتصاد السوري، وأستطيع أن أؤكد أنه في محصلة أعمال اللجنة المشتركة، استطعنا التوصل إلى بناء قاعدة إستراتيجية للبناء الاقتصادي بيننا، لست قلقا من سرعة تنفيذ ما اتفقنا عليه وكلما أسرعت الشركات الروسية في تنفيذ التزاماتها تمكن الاقتصاد السوري من التعافي وشعرتم بالاطمئنان بأن استثماراتكم في الاقتصاد السوري مجزية».
ووقع في ختام الدورة السابقة على عدد من البرتوكولات والاتفاقيات الاقتصادية في مجالات النفط والكهرباء والنقل والقطاع المالي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock