اقتصاد

وفد اقتصادي أرمني في دمشق.. أفكار لإقامة مشروعات مشتركة ونوعية

| هناء غانم

طلب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق غسان القلاع من رجال الأعمال الأرمن الاستفادة من الفرص الاستثمارية والمحفزات التي تقدمها سورية في مجال الاستثمار خلال مرحلة الإعمار، خاصة أن القوانين الناظمة للاستثمار تسعى إلى توفير الكثير من المزايا، لافتاً إلى ضرورة العمل على تطوير التبادل التجاري من خلال وضع آلية تضمن ذلك.
جاء ذلك خلال زيارة وفد اقتصادي أرمني أمس إلى الغرفة ولقائه مجلس إدارة الغرفة وعدداً من رجال الأعمال، علماً بأن الوفد التقى أيضاً معاون وزير الخارجية أيمن سوسان.
وخلال اللقاء في غرفة التجارة، دعا الجانبان إلى ضرورة تطوير التشاركية بين المؤسسات ورجال الأعمال من الجانبين في مختلف المجالات التجارية والصناعية، مع التأكيد على إقامة شراكات للمساهمة في إعادة الإعمار، بما يسهم في النهوض بالعلاقات الاقتصادية وتوسيع التعاون الاستثماري لما فيه مصلحة البلدين.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد رئيس الجالية السورية في أرمينيا جورج بارسليان أن الهدف من الزيارة هو وضع حجر أساس لتطوير وتنشيط علاقات التعاون الاقتصادية التجارية والصناعية بين سورية وأرمينيا، وللتأكيد على أننا مع الشعب السوري لإعادة إعمار سورية الجديدة.
وبين أن وفد الجالية السورية في أرمينيا الذي يرافقه العديد من رجال الأعمال الأرمن والسوريين من أصل أرمني؛ يهدف إلى البحث عن السبل الكفيلة للمشاركة في إعادة إعمار سورية وإقامة المشاريع، مع إمكانية إقامة مشاريع مشتركة في قطاعات متعددة، والقيام بخطوات عملية في هذا الاتجاه.
من جهته أعرب أمين سر غرفة تجارة دمشق محمد حمشو عن تفاؤله بعودة عمل الكثير من المنشآت التي يملكها رجال أعمال وصناعيون من السوريين الأرمن ممن غادروا البلاد خلال الأزمة وعادوا إليها.
وشدد على أهمية العمل والسعي لإقامة شراكات تساهم في تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية المتبادلة، وجذب الاستثمارات النوعية ضمن آلية واضحة تحقق قيمة مضافة تخدم مصلحة البلدين.
وفي السياق ذاته، لفت رئيس مجلس الأعمال السوري الأرمني ليون زكي إلى أهمية تفعيل عمل المجلس الذي أصبح ضرورة، إضافة إلى تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين البلدين، لاسيما في مجال الاستثمارات الأرمينية في سورية، بهدف توسيع أفقها، خاصة أن سورية اليوم بدأت مرحلة مهمة ضمن عملية إعادة إعمار البنى التحتية.
وطالب زكي بتشكيل مجلس موازٍ من الجانب الأرمني ليضم جميع الفعاليات الراغبة بالعمل المشترك وتحديد القطاعات، ووضع آلية واضحة للتعاون في المجالات المختلفة وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.
وخلال الاجتماع أعرب أعضاء الوفد عن رغبتهم بإقامة مشاريع مشتركة في سورية تكون مثمرة في العديد من المجالات، والاستفادة من التسهيلات، وخاصة في الاستثمار بقطاعات توليد الكهرباء والأغذية وإدارة النفايات ورفع الأنقاض وتدويرها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock