ميالة: الدولار للمواطنين يومياً من شركات الصرافة وبسعر يحدده المركزي

الوطن

ارتفع سعر صرف الدولار فوق مستوى 300 ليرة سورية بعدة ليرات، مع تباين واضح للأسعار المتداولة في الأوساط التجارية لحاقاً بما يتم تداوله عبر شبكات التواصل الاجتماعي، على حين استقر السعر النظامي عند 262 ليرة للمبيع في شركات الصرافة المرخصة.
وفي سياق متصل أعلن حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة عن بدء المصرف بالتدخل اليومي بشكل مستمر في سوق القطع الأجنبي عن طريق مؤسسات الصرافة لبيع المواطنين القطع الأجنبي للأغراض الشخصية غير التجارية وفق السعر المحدد من المصرف.
وخلال جلسة تدخل طارئة عقدها المصرف المركزي بحضور ممثلي مؤسسات الصرافة المرخصة العاملة في سورية أشار ميالة إلى السماح لكل شركات ومكاتب الصرافة التقدم بطلبات شراء القطع الأجنبي من المصرف يومياً لتلبية حاجة المواطنين من القطع الأجنبي للأغراض غير التجارية.
وأكد استمرار المصرف المركزي بتمويل كل إجازات الاستيراد بما فيها الإجازات التي تتجاوز قيمتها 300 ألف دولار أميركي مبدياً استعداد المصرف لتمويل كل المستوردات عن طريق مؤسسات الصرافة إلى جانب المصارف التي يتم عن طريقها تمويل ما يقارب 6 ملايين دولار أميركي يومياً.
واستعرض ميالة خلال الجلسة آخر مستجدات سوق القطع الأجنبي والأسباب الأخيرة التي تقف وراء التراجع غير المبرر الذي شهده سعر صرف الليرة السورية بهدف اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإعادة ضبط مسار حركة سعر الصرف.
ودعا ميالة مؤسسات الصرافة إلى زيادة فعاليتها في السوق لجهة تحسين خدماتها للمواطنين سواء تلك الخاصة بتسليم الحوالات أو ببيع القطع الأجنبي لافتاً إلى عزم المصرف الإعداد لمجموعة من معايير الأداء لكل شركة أو مكتب صرافة وذلك بهدف تحفيزها على أخذ دورها الفعال في السوق النظامية وزيادة حصتها من الحوالات الواردة إلى سورية الأمر الذي يسهم في تراجع حجم ونشاط السوق السوداء.
وجدد ميالة دعوته المواطنين وأصحاب الفعاليات الاقتصادية من تجار وصناعيين إلى ضرورة عدم التعامل مع السوق السوداء وعدم الانجرار وراء أسعار الصرف الوهمية التي يتم بثها عبر المواقع والصفحات الإلكترونية وضرورة التوجه نحو المصارف ومؤسسات الصرافة للحصول على القطع الأجنبي لتغطية الطلب الحقيقي على القطع.