في أرقام النفط الحديثة.. حضر الإنتاج وغاب الدعم!…9500 برميل نفط منتج يومياً خلال الربع الأول بتراجع 36 بالمئة

«محروقات» تبيع مشتقات نفطية وغازاً بأكثر من 120.4 مليار ليرة في 3 أشهر

 

الوطن

تراجع إجمالي إنتاج النفط في سورية خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة نحو 36 بالمئة مقارنة بنفس الفترة العام الماضي، حيث وصل إلى 853 ألف برميل (أقل من 9500 برميل يومياً) مقارنة بـ1.167 مليون برميل (قرابة 13 ألف برميل يومياً) في الربع الأول العام 2014، كما تراجع إنتاج الغاز بشكل طفيف من 1.504 مليار متر مكعب إلى 1.4 مليار.
وفي التفاصيل بلغ إجمالي النفط المنتج خلال الربع الأول لعام 2015 والمسلم لمصفاة حمص853772 برميلاً بمعدل إنتاج وسطي9486 برميلاً يومياً، كما بلغ إجمالي الغاز الخام المنتج في القطر 1.409 مليار م3 بمعدل يومي 15.6 مليون م3.
وكان 93 بالمئة من الغاز المتاح للمستهلكين والبالغ 1.331 مليار م3 من نصيب وزارة الكهرباء، و7 بالمئة من نصيب وزارة النفط و2 بالألف من نصيب وزارة الصناعة.
وبلغت كمية الخامات المكررة في مصفاتي حمص وبانياس 1.305 مليون طن، بينما بلغت كمية المشتقات النفطية المنتجة 1.294 مليون طن متري، في حين بلغت مبيعات المصافي 1.269 مليون طن متري بقيمة 96.697 مليار ليرة سورية.
وفيما يخص شركة محروقات فقد بلغت قيمة المبيعات الإجمالية من المشتقات النفطية والغاز المنزلي 120.479 مليار ليرة سورية خلال الربع الأول 2015، دون ذكر لمبالغ الدعم التي كانت توردها الوزارة في الفترات السابقة، مع تركيزها على أن السوق المحلية تشهد حالة من الاستقرار النسبي في توزيع المشتقات النفطية خاصة مادة الغاز المنزلي ومادة البنزين.
كما بلغ إجمالي مبيعات المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية من خامات مواد البناء والصناعة للربع الأول لعام 2015 نحو 348 مليون ليرة وبلغت مبيعات الفوسفات الداخلية والخارجية 408 آلاف طن بقيمة 5.786 مليارات ليرة سورية. مع ملاحظة تطور صادرات الفوسفات إذ بلغت خلال الربع الأول 345 ألف طن بقيمة 35.3 مليون دولار مقارنة بـ251 ألف طن بقيمة 18.3 مليون دولار للربع الأول لعام 2014.
من جانبه أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس سليمان العباس خلال اجتماعات تتبع تنفيذ خطط الربع الأول لعام 2015 أهمية متابعة العمل وتعزيز الإيجابيات وإيجاد الحلول اللازمة للسلبيات ومواضع الخلل واستمرار العملية الإنتاجية في ظل الظروف الصعبة الراهنة.
وأشار إلى أهمية المحافظة على إنتاج الغاز الطبيعي وتعزيز الإنتاج من خلال حفر آبار إنتاجية وتطويرية ذات موثوقيه عالية كون الغاز يشكل المصدر الرئيسي للوقود اللازم لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية، مشدداً على ضرورة الإسراع بوضع معمل غاز شمال المنطقة الوسطى بالخدمة ومتابعة العمل على إمكانية تأمين الحماية لخط نقل النفط الثقيل.
كما شدد على الاستثمار الأمثل للمصافي القائمة بأقل استهلاك ذاتي للطاقة وللفاقد وتسريع الإجراءات في مشروع مصفاة الفرقلس، إضافة إلى الإسراع بتأهيل الخزانات الهوائية للمشتقات ووحدات تعبئة الغاز في عدرا، لافتاً إلى الصعوبات التي تعترض عملية تأمين المشتقات النفطية مؤكداً أن العمل مستمر على جميع المستويات لتحقيق الاستقرار في إمداد السوق المحلية بالمشتقات النفطية من بنزين ومازوت وغاز منزلي وفيول.
وأكد الوزير ضرورة الحدّ من الهدر بجميع أشكاله وترشيد وضبط الإنفاق ودراسة الاحتياجات بدقة وفق الأولوية وتأجيل الأعمال غير الضرورية وإجراء تقييم دوري للإدارات المتسلسلة وملء الشواغر بالكوادر والكفاءات المؤهلة وإيلاء الاهتمام اللازم للكادر البشري والنهوض بالمستوى الفني والإداري من خلال عمليات التدريب والتأهيل وفق برامج مدروسة وربط المسار التدريبي بالمسار الوظيفي.
ولفت إلى أهمية تنفيذ الإصلاحات الطارئة نتيجة اعتداءات المجموعات الإرهابية المسلحة على البنى التحتية وفق أولويات الجدوى الاقتصادية والظروف الأمنية.