الصفحة الأخيرة

فيتامين «د» يساعد في السيطرة على نوبات الربو

| وكالات

تساعد مستويات أعلى من فيتامين (د) الأطفال المصابين بالربو على أن يصبحوا أكثر قدرة على التكيف مع الآثار التنفسية الضارة الناجمة عن تلوث الهواء الداخلي، إلى جانب جعل العظام قوية، وفقاً لأحدث الأبحاث الطبية التي أجريت في هذا الصدد.
وقال الدكتور سونالي بوس الأستاذ في كلية الطب جامعة «نيويورك»: «يعد الربو مرضاً مناعياً، مشيراً إلى أن الدراسات العلمية السابقة أشارت إلى أن فيتامين «د» يؤثر جزئياً في الربو من خلال التأثير في مسارات مضادة للأكسدة أو ذات الصلة بالمناعة».
ولاحظ الباحثون أن انخفاض مستويات فيتامين «د» في الدم كان مرتبطاً بالآثار النفسية الضارة لتلوث الهواء الداخلي من مصادر مثل دخان السجائر، الطهي، الدخان الناتج عن حرق الشموع، والبخور بين الأطفال المصابين بالربو، والعكس في المنازل التي لديها أعلى نسبة تلوث هواء داخلي، ارتبط ارتفاع مستويات فيتامين (د) في الدم مع عدد أقل من أعراض الربو عند الأطفال، والأهم من ذلك أظهرت النتائج أن الآثار كانت أكثر وضوحاً بين الأطفال يعانون السمنة المفرطة.
وتسلط الدراسة الحالية الضوء على عامل ثالث، وهو السمنة، الذي يساعد على زيادة خطر الإصابة بالربو وخاصة الأشخاص الذين لديهم قابلية للإصابة بالمرض.
بالنسبة للدراسة الحالية، اختبر الباحثون ثلاثة عوامل (مستويات تلوث الهواء في المنازل ومستويات فيتامين د في الدم وأعراض الربو)، في 120 تلميذاً يعانون الربو الموجود سابقاً، وثلث الأطفال كانوا يعانون السمنة.
وأوضح الباحثون أن إحدى الطرق لزيادة مستويات فيتامين «د» في الدم هي زيادة التعرض للشمس، لكن هذا ليس ممكناً دائماً في البيئات الحضرية أو في الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.
وتكمن الطريقة الأخرى من خلال تناول مكملات غذائية أو تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين «د»، مثل الأسماك الدهنية، الفطر، الأطعمة المدعمة بفيتامين «د» مثل الخبز، عصير البرتقال أو الحليب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock