سورية

أول زيارة إعلامية لحزب لبناني إلى سورية الشهر المقبل … الموت يلاحق المهجرين السوريين في أوروبا

| وكالات

قضى أحد المهجرين السوريين بهجوم نيوزيلندا الإرهابي الذي أسفر عن مقتل وجرح العشرات، وقتل آخر بعملية طعن في ألمانيا، على حين أعلن «الحزب اللبناني الواعد» تنظيمه أول زيارة إعلامية إلى سورية في العاشر من نيسان المقبل، تتضمن جولة على النازحين السوريين العائدين.
وذكر موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، أن وسائل إعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، تناقلت تفاصيل أنباء عن المهجر السوري خالد الحاج مصطفى الذي قضى بهجوم نيوزيلندا الإرهابي الذي أسفر الجمعة عن مقتل وجرح العشرات، في انعكاس للإرهاب الذي دعمته أوروبا في سورية، عليها.
وحسب الموقع، فإن مصطفى كان قد وصل إلى نيوزيلندا منذ عدة أشهر «كلاجئ» مع عائلته، (زوجة وثلاثة أطفال)، ليعمل سائسا للخيل، وهو من منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي، وذلك بعد أن كان غادر سورية مع عائلته إلى الأردن بسبب الحرب الدائرة هناك، وعمل سائس خيل في الأردن.
وذكر الموقع، أن مصطفى تقدم بطلب هجرة إلى نيوزلندا منذ فترة، وقبل عدة أشهر جاءت الموافقة، فسافر برفقة عائلته، إلا أنه لم يكمل شهره الثالث في نيوزيلندا ليلقى حتفه، ويصاب ابناه، في هجوم المسجدين.
وأشار إلى أن أحد ولديه مفقود في حين نقل الآخر إلى المستشفى وإصابته بالغة، في حين تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمصطفى الذي قضى في الهجوم.
يذكر أن هجوماً إرهابياً نفذه أسترالي (28 عاماً) يوم الجمعة على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا أسفر عن مقتل وجرح العشرات.
وأدانت سورية الاعتداء الإرهابي الذي استهدف المسجدين في نيوزيلندا، مؤكدة أن هذه الجريمة تبرز الحاجة الماسة لتضافر كل الجهود للقضاء على الإرهاب.
وارتفع مجموع الضحايا العرب في هجوم نيوزيلندا إلى 12، إذ أعلنت مصر أمس وفاة أحد مواطنيها متأثرا بجروح أصيب بها خلال الهجوم، ما رفع عدد الضحايا المصريين إلى 4، وأكدت عمّان مقتل 4 أردنيين وإصابة 7 آخرين، كما أعلن سفير فلسطين لدى أستراليا ونيوزيلندا عزّت عبد الهادي، مقتل مواطن فلسطيني وإصابة عدد آخر، كذلك توفي البريطاني من أصل سعودي محسن الحربي، وقضى المقيم العراقي في نيوزيلندا حسين العمري بعد يومين على إصابته.
على خط مواز، أفادت صحيفة «بيلد» الألمانية، حسب «روسيا اليوم»، أن مهجراً سورياً يدعى محمد عماد الدين شلاش من مدينة دير الزور، تعرض لعملية طعن في مدينة كوكسهافن التابعة لمقاطعة ندرزاكسن، تسببت في مقتله.
ونقلت الصحيفة عن شرطة مدينة كوكسهافن: إن شاباً سورياً يبلغ من العمر 24 عاما، تلقى نحو الساعة العاشرة والنصف، طعنات قاتلة من شخص مجهول، مساء الجمعة.
وأضافت: إن الفاعل هرب على الفور من مكان الجريمة، مشيرة إلى أن سيارة الإسعاف قدمت لنقل الضحية، ولكنه توفي عند وصوله إلى المستشفى.
وذكرت الصحيفة، أن الشرطة عممت أوصاف المجرم في وسائل الإعلام المحلية بعد أن جمعت معلومات من الأشخاص الذين كانوا أثناء وقوع الجريمة، ولم تستبعد الشرطة أن يكون مقتل الشاب بدافع الكراهية أو العنصرية ضد الأجانب.
على صعيد آخر، ووفق «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبناني، ينظم «الحزب اللبناني الواعد» بالتعاون مع الجهات المعنية في سورية، أول زيارة إعلامية إلى البلاد، وذلك يوم الأربعاء في العاشر من نيسان المقبل.
وأشار الحزب في بيان، إلى أن الزيارة «تتضمن جولة على النازحين السوريين العائدين من خلال مبادرة الحزب ومؤتمر صحفي لممثل الحكومة السورية عن ملف النازحين العائدين وكلمة لرئيس الحزب فارس فتوحي، إضافة إلى زيارة أحد المراكز المنشأة من الدولة الروسية في سورية لإيواء العائدين»، ولفت إلى أن مدة الزيارة يوم واحد، والحافلات ستنطلق من بيروت.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock