الأولى

آلا: حقنا السيادي باسترجاع الجولان غير قابل للتصرف

| وكالات

أكد المندوب الدائم لسورية لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير حسام الدين آلا أن «الحق السيادي للجمهورية العربية السورية باسترجاع كامل الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 غير قابل للتصرف وغير خاضع للتقادم وعلى كيان الاحتلال الإسرائيلي أن يدرك أن سياساته ستسقط أمام صمود أبناء الجولان».
وفي بيان ألقاه آلا أمام الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان البند السابع «حالة حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى»، قال آلا: «لعل الحملة الأميركية على مجلس حقوق الإنسان والتي اتخذت من إلغاء البند السابع من جدول الأعمال المخصص لمناقشة انتهاكات سلطات الاحتلال «الإسرائيلي» في فلسطين والجولان السوري المحتلين ذريعة للانسحاب من المجلس، هي الدليل الأوضح على تحكم الرغبات والمصالح «الإسرائيلية» بقرارات الإدارة الأميركية»، وفق وكالة «سانا».
وأكد أن التصريحات التي أطلقها السيناتور الأميركي ليندسي غراهام خلال زيارته للجولان السوري المحتل مؤخراً تشكل الدليل الأحدث على ازدراء أميركا للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981.
وحذر آلا من أن دفاع بعض الدول في «مجلس حقوق الإنسان» عن الاحتلال الإسرائيلي وممارساته العنصرية المتطرفة، يضع تلك الدول في مصاف الشريك في الانتهاكات.
ولفت آلا إلى أن أبناء الجولان السوري المحتل لا يزالون متمسكين بانتمائهم لوطنهم الأم وبهويتهم العربية السورية في مواجهة الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لكافة حقوقهم الأساسية على يد سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تواصل إخضاعهم لإجراءات تعسفية وسياسات ممنهجة تهدف إلى قطع صلاتهم بوطنهم الأم ومعاقبتهم على تمسكهم بانتمائهم الوطني، وذلك بحسب وكالة «سانا» للأنباء.
وقال آلا: «إن الإجراءات العقابية التمييزية التي تنتهجها سلطات الاحتلال تشكل انتهاكات صريحة للحقوق المدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لسكان الجولان فضلاً عن الممارسات القمعية بحقهم بما في ذلك زجهم في معتقلات الاحتلال كما هو حال الأسيرين صدقي المقت وأمل أبو صالح».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock