رياضة

بعد جلسة الاستماع في اتحاد الكرة … البوادقجي ينتظر حكم العدالة! والكركو يؤكد نظافة الصعود!

| مأمون جبيلي

يوم طويل وشاق مر بطيئاً على جميع الأسماء المدعوة لجلسات الاستماع في مقر اتحاد كرة القدم في الجزء الثاني إن صح التعبير من ملف اعتراض نادي الحرية على نتيجة مباراة الجزيرة والجهاد بالتجمع النهائي المؤهل للدوري الممتاز، لكن اللافت هنا أن الجميع خرج من مقر اتحاد اللعبة وجلسات الاستماع راضياً مرضياً فأعلن أنس بوادقجي ثقته بعدالة اللجنة التي استمعت له بعد أن قدم لها كل الدلائل والبراهين التي كانت بحوزته على فساد وتلاعب حصل في مباراة الجهاد والجزيرة، وأضاف: وبكل ثقة إننا ننتظر من الاتحاد النطق بحكم العدالة قريباً جداً!
وبدت علامات الارتياح على وجه رئيس نادي الجزيرة عبد الناصر كركو لحظة خروجه من مقر اتحاد الكرة فأعلن على الفور نظافة صعود فريقه لدوري الأضواء وأحقية الفريق فنياً بنيل بطاقة التأهل وقدم سؤاله مباشرة إلى أسرة نادي الحرية: لماذا عجزتم عن حسم الأمور في مباراتكم مع الجزيرة وفشلتم في التغلب عليه بأرض الملعب ومن منعكم من تسجيل المزيد من الأهداف في شباك فريقي الجهاد وعمال حماة. إن أكثر ما يضحكني ما يتهم به نادينا من عملية شراء مباراته مع الجهاد في الوقت الذي يعرف به الجميع تعاسة أمور النادي المالية!
وفي لقطة ايجابية لفتت الانتباه من داخل مقر اتحاد الكرة وتجلت في جلسة ود جمعت رئيس نادي الحرية مع رئيس نادي الجزيرة حيث كانت المصافحة وعبارات الترحيب الحار بينهما بعد أن وضعا خلافهما الرياضي جانباً!
وعلى حين أكد البوادقجي أن الأمور في طريقها لأن تأخذ منحى جديداً وتصب في مصلحة نادينا ورفع المظلومية عنه وكان لابد لصوتنا أن يصل لمسامع اللجنة التي شكلها اتحاد اللعبة، وقد لاقينا منها كل التجاوب وحسن الاستماع على مدى 120 دقيقة قدمنا خلالها كل الإيفادات والوثائق التي نملكها، فكان الاجتماع ودياً ومريحاً، ونحن لم نكن متهمين ولذلك دخلنا وخرجنا من الاجتماع بثقة واطمئنان!
مع الإشارة هنا إلى أن سفرة البوادقجي من حلب إلى دمشق استغرقت 11ساعة بالتمام والكمال بعد أن تعطلت السيارة الخاصة التي كانت تقله بالقرب من مدينة حمص ما اضطره للاستعانة بسيارة ثانية للوصول إلى الشام في الموعد المحدد!
ومن جهته قال عبد الناصر كركو في اتصال خاص مع «الوطن»: إذا كان نادينا لا يملك ظهراً يحتمي به فلن نسمح لأحد بضربنا على بطوننا وكلنا ثقة بحكمة اللواء موفق جمعة وفي اتحاد الكرة الذي يفترض به أن يحترم قراراته وهو الذي بارك لنا رسمياً بصعودنا للدوري الممتاز، وذلك الإنجاز لم يكن هدية من أحد بل ناله فريقنا بكفاح وإصرار في الملعب بعد أن قدم كرة قدم جيدة ولعب بطريقة رائعة فكان الأفضل والأجدر في تجمع دمشق النهائي!
وعلى حين لم يكن اسم مدرب نادي الحرية محمد اسطنبلي من بين الأسماء التي تمت دعوتهم لجلسة الاستماع الاتحادية تلقى الإسطنبلي بوقت لاحق كتاباً مستقلاً دعي من خلاله رسمياً للحضور إلى اتحاد اللعبة ولم يكن بعد نهاية استماع اللجنة لإيفاداته في كل ما يتعلق بمباريات الحرية الثلاث في التجمع أقل تفاؤلا من رئيس إدارة ناديه، حيث نقل إلينا انتظاره لنسمة خير قادمة من اتحاد اللعبة وانتصار الحق أخيراً من خلال لجنة التحقيق الجديدة التي بدت أنها ساعية وبكل أمانة لإعطاء كل ذي حق حقه ونحن في نادي الحرية أصحاب حق وقد قطعنا مئات الكيلو مترات لنقدم كل ما يثبت ذلك.. والآتي القريب بإذن اللـه سيكون مفرحا لنا ولجماهير العرباوي التي تنتظر إنصاف فريقها ولو جاء متأخراً!
ومن خارج حدود الوطن أراد هداف ونجم فريق الجهاد السابق روميو إسكندر إعلان رأيه بكل صراحة في الاتهامات التي طالت فريقه السابق بالتواطؤ في مباراته مع الجزيرة، فطالب اتحاد الكرة بإصدار العقوبة المناسبة بحق الناديين وهبوطهما إلى الدرجة الثانية في حال تأكد الاتحاد من صحة الاتهامات لأن ذلك إن حصل يستحق فاعله العقوبة وفق قوانين اتحاد الكرة بغض النظر عن اسم النادي!

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock