رياضة

في دورة الصداقة نسور قاسيون هزموا النشامى

| الوطن

ثأر منتخبنا الوطني من نظيره الأردني بالفوز عليه بهدف نظيف في ثاني مبارياته بدورة الصداقة، وهذا هو أول فوز يحققه منتخبنا بدورة الصداقة في موسمين بعد تعادلين وخسارة.
وسجل هدفنا فراس الخطيب بطريقة ممتازة في الدقيقة 86، رافعاً رصيده الدولي من الأهداف إلى 31 هدفاً.
وكان الخطيب قبة ميزان المنتخب فمنذ نزوله بديلاً عن محمد الواكد ارتفع أداء الفريق وتحسن بشكل واضح، لذلك نقول: كم خسرنا بإبعاده عن المنتخب في الفترة الماضية، وخصوصاً في النهائيات الآسيوية.
أداء منتخبنا كان أفضل من أدائه في المباراة الأولى مع العراق التي خسرها 1/صفر، أتيح له العديد من الفرص، أبرزها رأسية مازن العيس التي تصدت لها العارضة العراقية في منتصف الشوط الثاني، فريق النشامى تهيأت له فرص مماثلة أخطرها التسديدة البعيدة التي ردها قائم أحمد مدنية في الدقيقة الأخيرة.
وستحسم المباراة الختامية بين العراق والأردن يوم الثلاثاء ترتيب المنتخبات وسبق لمنتخبنا أن احتل المركز الثاني بدورة الصداقة الأولى خلف قطر بعد التعادل مع قطر 2/2، ومع العراق 1/1.
وجرب مدرب منتخبنا الجديد القديم فجر إبراهيم أغلب لاعبيه في المباراتين مع العراق والأردن، فأشرك في الدفاع أحمد الصالح وعمر ميداني كأساسيين في المباراتين وكذلك محمد الواكد في الهجوم.
على كل حال ما زال الوقت مبكراً للحكم، ولقاء الإمارات يوم الثلاثاء يكشف المزيد من العثرات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock