سورية

«المبادرة الوطنية» رأت في تصريحات ترامب تكريساً لـ«شريعة الغاب» … الخارجية الفلسطينية: الجولان أرض سورية تحتلها «إسرائيل»

| فلسطين - محمد أبو شباب

نددت وزارة الخارجية الفلسطينية بتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الجولان العربي السوري المحتل، واعتبرت أنها إمعان أميركي- إسرائيلي في تكريس الاستعمار وعنجهية البلطجة والقوة، في حين رأت فيها «المبادرة الوطنية الفلسطينية»، تكريس لـ«شريعة الغاب» بدلاً من القانون في العلاقات الدولية.
وقال القيادي في «المبادرة الوطنية الفلسطينية» نبيل دياب لـ«الوطن»: إن «الاعتراف الأميركي بضم الجولان لإسرائيل باطل وغير قانوني واستفزازي لمشاعر العرب والعالم، وهو يكرس شريعة الغاب بدلاً من القانون في العلاقات الدولية».
وأكد دياب، أن التصريحات الأميركية لن تغير وضع وحقيقة الجولان العربي السوري المحتل مثلما لم يغير القرار الجائر الاعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل» من طبيعة المدينة العربية الفلسطينية المحتلة.
وأضاف: «أصبح واجباً على كل من يحترم القانون الدولي فرض العقوبات والمقاطعة على حكام «إسرائيل» الذين أمعنوا في غيهم واستهتارهم بالقانون الدولي».
وفي السياق، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بشدة، المواقف الأميركية والإسرائيلية الداعية للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان العربي السوري، مؤكدةً أنها تتناقض مع القانون الدولي، وتعتبر إمعاناً أميركياً- إسرائيلياً في تكريس الاستعمار وعنجهية البلطجة والقوة، وامتداداً لمحاولات إدارة ترامب الانقلاب على مرتكزات النظام الدولي واختطافه والسيطرة عليه.
وشددت الخارجية الفلسطينية على أن الجولان أرض سورية تحتلها «إسرائيل» منذ عام 1967، وطالبت الدول كافة وخاصة تلك التي تدعي الحرص على السلام واستقرار المنطقة رفع صوتها عالياً وتوحيد جهودها لوقف الانحياز الأميركي الكامل للاحتلال وسياساته، بصفته اعتداءً مباشراً على الحقوق الفلسطينية والعربية التي أقرتها الشرعية الدولية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock