رياضة

٣٠ هدفاً للواكد و٣٠ نقطة للكابتن أنور

| مأمون جبيلي

يتشابه سيد هدافي الدوري ونجم نادي الجيش الأول محمد الواكد مع مدرب فريق الشرطة الكابتن أنور عبد القادر في مهمة البحث والوصول إلى الرقم ٣٠ مع نهاية مرحلة إياب الدوري الكروي الممتاز لهذا الموسم، فالواكد الذي تم إنصافه مؤخراً وأفرحته الدعوة لارتداء قميص المنتخب الوطني بعد طول انتظار أعلن لـ«الوطن» في اللحظة التي انضم فيها إلى بعثة المنتخب المتجهة للعراق للمشاركة في بطولة الصداقة الثانية أنه يتشرف باللعب مع المنتخب الوطني ولو وضعه الكابتن فجر إبراهيم بديلاً من النجم الكبير عمر السومة وهو يعتز ويفرح بارتداء فانيلة المنتخب، ولم يخف الواكد تطلعه وبكل قوة للوصول إلى هدفه الشخصي رقم ٣٠ مع ختام الدوري الحالي الذي يصل بهم إلى لقب سيد هدافي العرب لأول مرة في مشواره التهديفي، وتلك أمنية يسعى جاهداً لتحقيقها وهو واثق من الوصول إليها في ختام المشوار، علماً أنه يملك حتى الأسبوع السادس من إياب الدوري واحداً وعشرين هدفاً كان أجملها في شباك الجار العزيز المجد، علماً أن الواكد كان أكثر لاعبي الدوري نجاحاً في هز شباك فريق حرفيي حلب ففعلها ثماني مرات مناصفة في مباراتي فريقه مع الفريق الحلبي ذهاباً وإياباً.
واعترف مدرب رجال فريق الشرطة الكابتن أنور عبد القادر صراحة أنه لم يصل بعد بفريقه إلى مكان دافئ ومريح على سلم الترتيب بين فرق الدوري الممتاز، كاشفاً بهذا الخصوص أن ذلك يتطلب كسب المزيد من النقاط وعدم التفريط بها في مباريات الشرطة المقبلة اعتباراً من مباراتنا المهمة جداً في الخامس من نيسان المقبل مع المستضيف الصعب الساحل، وعن تلك المباراة يقول الكابتن أنور: أحترم جداً هذا الفريق وتابعت جيداً نتائجه الإيجابية التي حققها في أول إطلالة له في دوري الكبار، لكنني بالمقابل وبالتأكيد سأتجه بفريقي إلى طرطوس لأجل هدف واحد فقط هو الفوز والعودة إلى دمشق بكامل نقاط المباراة، وإن نجحنا بإذن اللـه نكون قد قطعنا خطوة جيدة نحو هدفنا المنشود، وأنا أعي جيداً أن فريقي سيلعب تحت ضغط حاجته للنقاط والوصول إلى بر الأمان وذلك لن يتم إلى بحصولنا على النقطة رقم ٣٠ وعندها نكون فعلاً قد تجاوزنا مرحلة القلق بشكل نهائي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock