عربي ودولي

إيران: لم يفت الأوان بعد لوقف كابوس العدوان السعودي … تظاهرات مليونية في اليمن في الذكرى الرابعة لحرب التحالف

| سانا- الميادين- وكالات

انطلقت أمس في العديد من المحافظات اليمنية تظاهرات مليونية بمناسبة مرور أربعة أعوام من صمود الشعب اليمني في وجه العدوان السعودي الأميركي.
وبدوره أكد رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي أن التظاهرات الحاشدة أمس هي رسالة بأن «جرائم العدوان لن تنهاهم عن المواجهة والحشد للجبهات»، مضيفاً إن «العدالة التي يحملها الشعب اليمني هي قضيتنا وبها سننتصر».
ووجه الحوثي تحية إلى صمود الفلسطينيين، قائلاً: «إننا معكم وإلى جانبكم ولا يمكن القبول بالتطبيع»، وأكد أن الشعب اليمني قريباً «سينتصر»، معتبراً أن قرار ترامب بشأن الجولان هو اعتراف من لا يملك بما لا يملكه.
بدوره، أكد عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن سلطان السامعي أن «العدوان أعلن من واشنطن وشن من دون وجه حق»، كاشفاً أن الصواريخ اليمنية وصلت إلى عمق العدو، كما شدد على أن الشعب اليمني أشد عزيمة من أي وقت مضى.
وفي السياق ذاته، قال رئيس رابطة علماء اليمن شمس الدين شرف الدين إن مطامع العدوان اتضحت وأهدافه في الاستيلاء على ثروات اليمن، لافتاً إلى أن الشعب اليمني حر وسيبقى حراً ولن يكون عبدا لأحد، كما دعا إلى وحدة الصف ونبذ الطائفية، معتبراً أن ذلك هو السبيل لمواجهة العدوان.
وذكر موقع «المسيرة نت» أن حشوداً مليونية تجمعت في ميدان السبعين أكبر ميادين العاصمة صنعاء قادمة من مديريات العاصمة وكذلك عدد من المدن والمحافظات المحيطة بالعاصمة كما عمت المسيرات محافظات صعدة وتعز وإب والبيضاء والجوف وريمة.
وحمل المشاركون الأعلام اليمنية ورددوا الشعارات المنددة بجرائم العدوان ومجازره المروعة التي يرتكبها يومياً بحق النساء والأطفال في عموم المحافظات اليمنية، مطالبين الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي القيام بمسؤولياتهم في حماية الشعب اليمني والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.
يذكر أن أربعة أعوام مرت على عدوان النظام السعودي على اليمن وشعبه والذي بدأ في آذار من عام 2015 وما زال مستمراً بجرائمه بحق الأبرياء اليمنيين بدعم أميركي غربي مفضوح وصمت دولي مريب.
وفي سياق متصل أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الأوان لم يفت بعد لوقف العدوان السعودي المستمر على اليمن والذي تحول إلى كابوس.
وقال ظريف في تغريدة له أمس على تويتر: إنه «وعلى أعتاب العام الخامس لهذا العدوان أذكر بأن الأوان لم يفت بعد كثيراً لوقف هذه الحرب المخزية التي تحولت إلى كابوس».
وأشار ظريف إلى أن النظام السعودي وحلفاءه رفضوا مشروع السلام الذي طرحته إيران بشأن اليمن عام 2015، وزعموا بأنهم سيحققون النصر في غضون 3 أسابيع ولكن العدوان دخل عامه الخامس دون أن يحققوا شيئاً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock