رياضة

سلة رجال الوثبة تتأهل للأضواء دون أي خسارة

| مهند الحسني

من يزرع جيداً فلابد أن يكون حصاده مثمراً، لم أجد أفضل من هذه الحكمة لأدخل في تفاصيل تأهل سلة رجال نادي الوثبة إلى الدرجة الأولى عن جدارة واستحقاق، فالوثبة هو الفريق الوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة، بل على العكس كانت نتائجه مبشرة بالخير، وانتهت مبارياته بانتصارات قوية، وبفوارق رقمية كبيرة، وبات الفريق بعباً لجميع الأندية بعد مشاركته الناجحة في مسابقة كأس الجمهورية بعد أن حل في مركز الوصافة، ونجح في إبعاد أقوى الفرق وأعرقها، ولو كانت ظروف مثالية حينها لكانت نتيجته أمام الجيش في نهائي الكأس أكثر من جيدة.

إنجاز جيد
لا نريد أن نكون مدّاحين لدرجة كبيرة لسلة الوثبة، لكن بالمقابل علينا أن نسلط الضوء على انجازه، وإن بدا للبعض أنه طبيعي، لكن الشيء الذي نتقصده ليس متعلقاً في باب التأهل، أو تحقيق فوز هنا، وآخر هناك، وإنما الموضوع متعلق بالفترة الزمنية القياسية التي انتقلت فيها سلة الوثبة من لا شيء إلى الواجهة، وأصبح الفريق من طينة الكبار ويحسب له ألف حساب، بعدما تلاشت اللعبة بشكل نهائي نتيجة الأحداث التي عصفت بالبلاد، لكن الإدارة الجديدة كان لها رأي آخر وعزيمة وإصرار على إعادة اللعبة للواجهة من خلال تدعيم الفريق بأفضل اللاعبين، وتأمين كل المناخات الملائمة له خلال فترة تحضيراته، حتى وصل بالإدارة وعبر جهود شخصية من رئيس النادي إياد سباعي إلى ترميم صالة حمص الوحيدة على نفقته الخاصة بهدف تأمين حصص تدريبية للفريق تحت إشراف المدرب المجتهد عزام الحسين، لكن الإدارة وتطلعاتها لم تقتصر فقط على تحقيق انجاز يسند لها على صعيد فريق الرجال، وإنما اقتضت سياستها في صب جل اهتمامها بفرق قواعد النادي، على أن تسير جميع الفرق بالنادي على السكة الصحيحة من دون أي منغصات، بعدما نجحت الإدارة في تأمين كوادر فنية جيدة ومتأهلة وقادرة على العطاء.

للسيدات نصيب
لم تهمل الإدارة السلة الأنثوية أبدا بل على العكس كانت ضمن اهتماماتها أسوة بسلة الرجال، وطلبت العمل على إمكانية تشكيل نواة للسلة الأنثوية بالنادي، ونجحت في إعداد فريق جديد للناشئات، ووضعت خطة مدروسة من أجل بناء قاعدة للعبة الأنثوية للمستقبل، إضافة إلى أن الإدارة شكلت فرقاً للأشبال والصغار والناشئين وتحت 22 سنة، ويشرف عليهم المدرب القشلق، المكلف قيادة فريق الصغار، وسامر سباعي لتدريب فريق الأشبال، أما الفرق الأخرى فسوف تكون تحت إشراف المشرف الفني للعبة المدرب عزام الحسين.

الطريق للأولى
لم يكن الطريق إلى دوري الأضواء شاقاً لسلة الوثبة بفضل التخطيط السليم والمتابعة، ووجود مدرب بات من خيرة مدربينا المحليين، حيث تصدر الوثبة مجموعته التي ضمت أندية الطليعة والنواعير، محردة، وتمكن من الفوز في جميع مبارياته، حيث فاز على في مباراتي الذهاب والإياب على النواعير بنتيجة (61-44، 69-52) وعلى محردة (83-53، 72-44) وعلى الطليعة (72-45، 90-60)، وتأهل لربع النهائي وتقابل فريق السكك ولم يجد صعوبة في تجاوزه وتغلب عليه(118-68) وفي الدور تصف النهائي تقابل الوثبة مع العروبة حيث تمكن من الفوز في لقاءي الذهاب والإياب بواقع (127-66، 50- 122) واليوم مساء سيواجه الطليعة على أرضه وبين جمهوره في اللقاء النهائي الذي سيحدد هوية بطل دوري الدرجة الثانية.

تكريم
بات التكريم في ظل وجود الإدارة الحالية علامة وماركة مميزة، فالإدارة لا تتوانى عن تقديم كل مستحقات اللاعبين المالية، من رواتب ومقدمات عقود دون أي تأخر، وهي بالتأكيد ستكون على موعد جديد مع إقامة حفل تكريم لائق بالفريق، ومن المتوقع أن تقدم لهم مكافآت مالية مجزية تقديراً لجهودهم في التأهل لأضواء بقوة وجدارة.

أصحاب الانجاز
أنس شعبان، علي خضر، حكم عبدالله، فاضل عبود، عزت الحسين، زكريا الحسين، محمود طرقجي، الحسين حسن، محمد زيدان، براء خلف، نور الطباع، مهدي الطباع.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock