الأخبار البارزةشؤون محلية

فتح باب استيراد باصات سعة 22 راكباً … وزير الإدارة المحلية: مصفوفة لتنفيذ توجيهات الرئيس الأسد في لقائه رؤساء المجالس المحلية

| طرطوس- هيثم يحيى محمد

أكد وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف أن الوزارة أعدت مصفوفة تنفيذية لترجمة كل ما وجه به الرئيس بشار الأسد خلال لقائه رؤساء المجالس المحلية في جميع المحافظات السورية، مضيفاً: إنه تم إرسال المصفوفة للمحافظين لموافاة الوزارة بآرائهم فيها قبل اعتمادها بشكل نهائي وتعميمها والبدء بتنفيذها.
وقال مخلوف خلال لقائه القائمين على السلطة المحلية في طرطوس إن الخطوات بدأت بتطبيق ما نص عليه قانون الإدارة المحلية في مجال اللامركزية من خلال نقل ما تبقى من صلاحيات الجهات المركزية إلى المحلية بالتوازي مع التهيئة المطلوبة لهذا الأمر من حيث التدريب والتأهيل وغيره، حيث يتم تحقيق الغاية من تطبيق اللامركزية الإدارية ما يعود بالخير على الوطن والمواطن من جميع النواحي.
وشدد الوزير على ضرورة إعطاء النظافة الأولوية في عمل ومتابعة المجالس المحلية والمحافظة مع وضع خطة محكمة لذلك على مستوى كل وحدة إدارية، إذ لا يجوز أن نتجه لإنجاز مشاريع تنموية أو غير تنموية، على حين القمامة تملأ الشوارع وتنعكس سلباً على صحة الناس والمظهر العام.
وطالب مخلوف بالتوسع الأفقي في مراكز خدمة المواطن مؤكداً أن الاعتمادات المالية لهذا الغرض متوافرة بعد أن تم تخصيصها في اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط، وبوضع خطة للطرق الزراعية (إنشاء وصيانة) بعد أن تم إهمالها في الفترة الماضية لحساب الطرق الخدمية، وبإعادة تقييم المخططات التنظيمية للمدن بعد أن تم الإقلاع مجدداً في عمل التخطيط العمراني بالوزارة، وحصر منح رخص الأكشاك بذوي الشهداء والجرحى وفق الأسس التي عممتها الوزارة في الفترة الأخيرة.
واستمع مخلوف للحضور حيث تركزت مطالبات المتحدثين حول ضرورة تقديم عشرة ملايين ليرة لكل بلدية محدثة من أجل صيانة الطرق المخربة ضمن قطاعاتها الجغرافية، ونقل ملف الصرف الصحي لإشراف السلطات المحلية، ودعم تطوير الموارد البشرية، وتسريع عمل اللجان الإقليمية وتصديق المخططات، وتوريد باصات لحل أزمة النقل العام، وتقديم جرارات وآليات نظافة وغيرها وإعانات مالية لتنفيذ مشاريع تنموية في الوحدات الإدارية وإصلاح الآليات الموجودة فيها، وإعانات لمجلس مدينة طرطوس من أجل إكساء الكثير من شوارع المدينة وصيانة البقية بعد أن اهترأ الإسفلت الموجود عليها وباتت مليئة بالحفر، وإعادة كل ميزات بطاقات الشرف لذوي الشهداء وتوظيف زوجات المفقودين وتشميل كل المصارف العامة بمرسوم إعفاء المليون الأولى من القروض المستجرة من الشهداء قبل استشهادهم وتقديم المزيد من الدعم لأسر الشهداء، والإسراع بتصديق إضبارة مشروع مدرسة الصالة الرياضية نظراً للحاجة الملحة لها، وتخصيص 54 مليون ليرة لمركز خدمة المواطن في الشيخ بدر، والتدخل مع إدارة شركة الدراسات للإسراع بإنجاز المسح الطبوغرافي لمناطق المخالفات، والتنسيق مع وزارة العدل بخصوص تطبيق المرسوم 40 المتعلق بقمع مخالفات البناء، ومعالجة وضع الـ(33) محطة وقود المنجزة والجاهزة للعمل منذ أكثر من أربع سنوات من دون أن يتم تزويدها بالمحروقات، وتخفيض قيمة المقاسم في المناطق الصناعية الجديدة لكونها مرتفعة ولا تتناسب مع واقع الحرفيين الصعب.
وفي معرض رده على القضايا المطروحة أكد مخلوف أن الحكومة وافقت على توريد ألفي باص سعة 24 راكباً للمساهمة في حل أزمة النقل وعلى فتح باب استيراد باصات سعة 22 راكباً فما فوق من شركات النقل، ووجه بإعادة دراسة الكلف المترتبة على مقاسم المناطق الصناعية وتخفيض قيمة المتر، ووافق على تحويل 54 مليون ليرة للمحافظة للبدء بتنفيذ مركز خدمة المواطن في الشيخ بدر، وتخصيص مجلس مدينة طرطوس قريباً بإعانة جيدة من أجل صيانة الشوارع وإكساء بعضها، وتصديق إضبارة مشروع مدرسة الصالة بقيمة تقديرية تصل نحو 400 مليون ليرة، ووعد بمتابعة بقية القضايا مع الوزارات المعنية وصولاً لمعالجتها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock