رياضة

في الجولة الثالثة من ذهاب بطولة الاتحاد الآسيوي … الفرصة الأخيرة للاتحاد ومباراة صعبة للجيش

| ناصر النجار

تنطلق اليوم (الاثنين) مباريات الجولة الثالثة من بطولة الاتحاد الآسيوي، فيلعب الجيش مع الوحدات الأردني على ملعب المحرق في البحرين، كما يلعب الاتحاد بضيافة الجزيرة الأردني يوم غدٍ في عمان.
وتشكل المباراتان مفترق طرق صعباً للفريقين، فإما أن يجتازاه بنجاح فتتجدد الآمال في بلوغ الصدارة وهي المركز الوحيد المؤهل إلى الأدوار القادمة، وإما أنهما سيكتفيان بشرف المشاركة وكسب فرصة احتكاك خارجي مفيد.
الجيش بلغ النقطة الرابعة وهو وصيف للمتصدر الوحدات بالعلامة الكاملة بعد فوزيه على النجمة اللبناني 1/صفر، وعلى هلال القدس 6/2، والمفترض أن يقلص الجيش الفارق بالفوز على الوحدات ليستلم الصدارة.
الاتحاد لم يحصل من مباراتيه السابقتين إلا على نقطة واحدة، من تعادله القوي مع الكويت الكويتي صفر/صفر، لكنه خسر في المباراة الثانية أمام النجمة البحريني 1/2، وموقعه على سلم الترتيب ضعيف، ولا بديل من الفوز بلقاء اليوم ليستعيد الفريق أنفاسه.
في السطور التالية نقدم لمباراة الجيش مع الوحدات وغداً لنا وقفة مع مباراة الاتحاد والجزيرة الأردني.

مباراة صعبة
مباراة الوحدات الأردني التي سيخوضها الجيش في البحرين تعتبر من أصعب المباريات في المجموعة، وقوة فريق الوحدات تحاكي تفوق الكرة الأردنية بعناصرها الشابة المتميزة التي شاهدناها مع المنتخب الأولمبي، وغيرهم من اللاعبين المتميزين مع منتخب الرجال، وباتت الكرة الأردنية في السنوات الأخيرة موضع ثقل وتوازن واحترام، والمباراة معهم سواء على صعيد الأندية أم المنتخبات تأخذ منحى التكافؤ والندية، ودوماً التوقع للمباراة مسبقاً هو خيال بخيال، لأن التفاصيل على أرض الملعب هي من تحدد ذلك.
كرة الجيش باتت الركن المهم في الكرة السورية، فهي تضم أفضل حارسين (أحمد مدنية – شاهر الشاكر) وخط الدفاع الذي تعتمده إما بمنتخب الرجال وإما الأولمبي (عبد المالك عنيزان – يوسف الحموي- محمد فارس أرناؤوط) وفي الوسط أحمد الأشقر (سيغيب للإصابة) وقلب الهجوم (محمد الواكد) لا غبار عليه ومثل رجالنا في دورة الصداقة وبمباراة الإمارات وهو من خيرة الهدافين إضافة إلى كل هؤلاء نجد لاعبين متميزين يملكون خبرة اللقاءات الخارجية كعز الدين عوض وباسل مصطفى وشعيب وغيرهم من اللاعبين المهرة.
لذلك ستجمع المباراة عصارة الكرتين السورية والأردنية في مباراة تنافسية لاهبة، سيكون لإدارة المدربين وفكرهما الدور الرئيس في لعب دور الريادة بالمباراة والسيطرة على مقاليدها.
مع الأردن
حالة التفوق على المنتخب الأردني الأول بدورة الصداقة بنتيجة 1/صفر، والتعادل المؤهل مع المنتخب الأولمبي 1/1 يجب أن يشكلا حالة معنوية عالية لفريق الجيش وخصوصاً أن نصف الفريق كان مع المنتخبين وهذا الدور يجب أن يلعبه القائمون على الفريق لتعزيز ثقافة الفوز وخصوصاً أن المباراة تقام في بيروت (أرض الجيش) ويجب أن يستفيد من ذلك قبل أن يواجه الوحدات في الجولة الرابعة بعمان وأمام جمهوره الغفير.
في مواجهات فريق الجيش مع الفرق الأردنية ببطولة الاتحاد الآسيوي، بدأت المواجهات من النسخة الثامنة عام 2011 بلقاء الفيصلي في 2/3/2011 وخسر الجيش صفر/1 وتعادلا إياباً في 3/5/2011، 1/1.
والتقى في النسخة الثانية عشرة عام 2015 فريق الجزيرة في دور الـ16 في 27/5/2015 وفاز الجيش 1/صفر بهدف محمد شريفة من جزاء.
وفي النسخة الرابعة عشرة عام 2017 فاز على الأهلي 1/صفر في 20/2/2017 و 2/1 في 18/4/2017.

تلويح بالانسحاب
تواجه المجموعة الأولى خطر انسحاب فريقي النجمة والجيش إن لم يتوصل الاتحاد الآسيوي إلى حلّ مرض مع الفريق الفلسطيني الذي يصر على اللعب على أرضه، وهذا ما يعارضه فريقا الجيش والنجمة اللبناني، الاتحاد الآسيوي أقرّ المباراتين بملعب فيصل الحسيني برام الله، وهو مستعد لنقل المباراتين إلى أي ملعب آخر بعد موافقة الفريق الفلسطيني، لكن الفريق حتى تاريخه مصمم على اللعب على أرضه وبالتالي فإن مباراته اليوم مع النجمة اللبناني لن تقام، لأن الفريق اللبناني يرفض اللعب في فلسطين.
بالمحصلة العامة سيتم شطب نقاط الجيش والنجمة إن بقيت الصورة على حالها وسيتأهل الوحدات الأردني إلى الدور الثاني بسبب فوزه على هلال القدس 6/2 في الذهاب، ولن يتمكن الفريق الفلسطيني من تخطي هذا الرقم بمباراة الإياب.
المشكلة عند الاتحاد الآسيوي الذي يقحم الفرق الفلسطينية بمجموعات فيها فرق لا تلعب بفلسطين، وحدث هذا الأمر سابقاً سواء في الأندية أم المنتخبات، ونذكر كيف أنه رضخ لإحدى الدول الخليجية، فنقل المباراة إلى بلد آخر.
الاتحاد الآسيوي يهرب هنا من مواجهات الدول الخليجية وغيرها، ويفرض على سورية ولبنان قبول الفرق الفلسطينية من خلال القرعة التي نعتقد أنها موجهة، ولا بد من تدخل اتحادنا بقوة لمنع هذه المهزلة من خلال مخاطبة الاتحاد الآسيوي والاعتراض على هذا الأمر الذي يحرم أنديتنا من حقها بالوصول إلى أبعد مرحلة بالبطولة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock