رياضة

في كأس الجمهورية.. فوز ثمين للبحارة

| اللاذقية – محسن عمران

قطع تشرين أكثر من نصف الطريق نحو الدور نصف النهائي لكأس الجمهورية بعدما فاز على الكرامة في وقت متأخر يوم السبت بهدفين نظيفين حملا توقيع ورد السلامة ومحمد صهيوني بعد نصف ساعة على بداية المباراة وفي الوقت المحتسب بدل ضائع في نهايتها.
فوز تشرين كان مستحقاً بعدما قدم أداءً جميلاً على مدار شوطي المباراة وكان بإمكانه زيادة رصيده من الأهداف لو استغل لاعبوه فرصهم الكثيرة بينما انعدمت تقريباً خطورة الكرامة ولولا تسديدات بعيدة تعامل معها المرعي بمنطق وكرة رأسية لعلي خليل لقلنا أين الكرامة؟
عهدت المباراة بـ4 ملايين ليرة وحضرها نحو 10 آلاف متفرج وبيعت البطاقة بـ500 ليرة ولم يتم وضع ثمن الدخول عليها ومنا للجنة التنفيذية ولجنة تسيير أمور نادي تشرين.
رفع جمهور تشرين تيفو عملاق يعبر عن التمسك بالجولان ولواء اسكندرون كما حمل لاعبو تشرين لافتة تؤكد تمسكنا بالجولان ودفاعنا عن قضية فلسطين وردد الجميع شعارات تعبر عن ذلك.
حيا مدرب الكرامة مكيس جمهور تشرين قبل بدء المباراة ورد جمهور تشرين التحية له.
غاب عن تشرين سليمان سليمان وخالد كوجلي وعن الكرامة ياسر شاهين وعمرو جنيات.
أثارت صافرات الحكم محمد قناة الاستهجان عند الطرفين وبدا وكأن المباراة أكبر منه بكثير ولولا وجود الحكم مسعود طفيلية ومساعدة حاملي الراية لكانت الأمور «شوربة» واستغرب الجميع وجود الطفيلية حكماً رابعاً في مباراة كهذه.. ومنا للجنة الحكام الرئيسية لاختيار الحكم الأنسب لكل مباراة.
صفق جمهور الفريقين لمعالج تشرين عمار الإبراهيم الذي انطلق مسرعاً لمعالجة لاعب من الكرامة وقع أرضاً ظناً منه أنه قد بلع لسانه.
توتر مدربي الفريقين عند كل صافرة خاطئة كان يطلقها الحكم.
تألق بشكل لافت من تشرين كامل حميشة وورد السلامة ومن الكرامة طه العايق وجهاد بسمار
هطلت أمطار غزيرة قبل المباراة حدت من حركة اللاعبين.
خرج جمهور تشرين بمسيرات فرح بعد نهاية المباراة.
دفعت إدارة نادي تشرين ثمن إصلاح المولدة الكهربائية في الإستاد وتعبئتها بالمازوت لإقامة المباراة تحت الأضواء الكاشفة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock