اقتصاد

استيراد الحصادات بدون تحديد سنة الصنع … رئيس اتحاد الفلاحين لـ«الوطن»: استيراد المشتقات النفطية أسوة بالصناعيين غير وارد

| الوطن

وافق مجلس الوزراء مؤخراً على السماح باستيراد الحصادات الزراعية الجديدة والمستعملة بغض النظر عن عام التصنيع، وشريطة أن تكون هذه الحصادات المستعملة بحالة فنية جيدة وذلك بهدف توفير مستلزمات موسم الحصاد القادم بالإضافة إلى ترميم النقص الحاصل بالحصادات بسبب تعرض قسم كبير منها للتدمير بفعل الحرب الإرهابية التي شنت على سورية.
في هذا السياق، صرّح رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد إبراهيم لـ«الوطن» بأن قرار الحكومة بالموافقة على استيراد الحصادات الزراعية الجديدة والمستعملة هو قرار صائب، وجاء في الوقت المناسب، ومن خلاله سيتم تغطية العجز والنقص في الحصادات، مبيناً أن هناك حاجة ماسة حالياً للحصادات لأن الموسم هذا العام هو موسم جيد.
وأوضح رئيس الاتحاد أن استيراد الحصادات سيتم من قبل التجار ولم تحدد بعد الكمية التي سيتم استيرادها.
وفي سياق آخر، بين رئيس اتحاد الفلاحين أن كمية المازوت التي توزع على المنشآت التابعة لاتحاد الفلاحين من قبل شركة المحروقات غير كافية، والسبب حالة الحصار الاقتصادي الجائر، موضحاً أن موضوع استيراد المشتقات النفطية عبر الاتحاد غير وارد حالياً، أسوةً بقرار السماح للصناعيين باستيراد المازوت، لأن ليس لدى الاتحاد منشآت كبيرة وضخمة مثل منشآت الصناعيين.
أما رئيس اتحاد غرف الزراعة محمد كشتو، فقد بين لـ«الوطن» أن موضوع استيراد المازوت عبر غرف الزراعة حالياً غير مطروح، إذ يتم الحصول على المازوت من محروقات بالسعر المدعوم (185 ليرة للتر) ولا توجد إمكانية لاستيراد بسعر عالٍ لأن ذلك سوف ينعكس على تكاليف المنتجات الزراعية وبالتالي أسعارها في السوق، مؤكداً أن الموسم الحالي جيد، وليس هناك حاجة ماسة حالياً لاستيراد المازوت.
وبالنسبة لموضوع موافقة مجلس الشعب على مشروع القانون المتضمن إحداث المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب «السورية للحبوب»، والتي ستحل محل كل من المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب والشركة العامة لصوامع الحبوب والشركة العامة للمطاحن، أشار رئيس اتحاد الفلاحين إلى أن دمج المؤسسات هو أمر جيد، موضحاً أن كل هذه المؤسسات التي تم دمجها ذات طابع واحد، وأن مهمة «السورية للحبوب» التي تم إحداثها تتضمن استيراد الحبوب وتصنيع الحبوب وبيع الحبوب وتسويق الحبوب.
وختم رئيس الاتحاد بالإشارة إلى أن الجرارات موجودة في الشركة العامة لتوزيع الجرارات وليس هناك أي نقص في الجرارات وقرار السماح باستيراد الحصادات الزراعية سيغطي موضوع النقص في الحصادات الزراعية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock