ثقافة وفن

حضور متميّز وفاعلية حاضرة للتراث الجزري.. في مهرجان التراث السوري في الحسكة

| الحسكة - دحام السلطان

تناولت العروض الفنية ولوحات فن الموروث الشعبي ورسومات معرض الفن التشكيلي، التي أقيمت ضمن فعاليات مهرجان التراث السوري في محافظة الحسكة الجمالية الخاصة بـ«التراث الجزري» وما يحويه من غنى وتنوّع فلكلوري في الجانب الاجتماعي، الذي صوّر وقدّم مجسّماً متناغم الألوان لموزاييك محافظة الحسكة بلوحة فسيفسائية جميلة وبلون الطيف الاجتماعي لأبناء الجزيرة السورية.
فالمعرض التراثي السوري الذي أقامته مديريتا السياحة والثقافة في المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة، والذي تناول في عناوينه ومضامينه حضوراً متميزاً لعدد من الفرق الفنية الشعبية والفلكلورية التراثية، التي قدمت لوحات فنية ودبكات شعبية بألوان التراث والعادات والتقاليد العربية والسريانية والكردية، إضافة إلى لوحات غنائية وشعرية وطنية وبدوية بلون المحافظة والوطن. كما تناول معرض الفن التشكيلي وفن التصوير الضوئي الذي شارك بهما 10 فنانين من أبناء المحافظة، والتي ضمت نحو 50 عملاً فنياً متنوعاً بين الفن التشكيلي وفن التصوير الضوئي، تناولت في عنوانها التراث الرئيس للمحافظة بشكله المادي وبتقاليده العريقة، فجسدت في كل منها الحالة الحياتية والاجتماعية لأبناء ريف المحافظة، وعاداتهم وتقاليدهم وطقوسهم المعيشية، ولاسيما المرتبطة بالزي التقليدي والعادات المتبعة في مواسم الزرع والحصاد والرعي والأدوات المستخدمة في الزراعة والحياكة، فيما تناولت الصور الضوئية أهم المعالم الأثرية والسياحية وصوراً منوعة من التراث الجزري بألوانه الجميلة.
وقال الفنان التشكيلي عيسى النهار المشرف على المعرض: إن التراث السوري هو سمة وهوية ملتصقة بإنسان هذه المنطقة، وهي السمة والهوية التي يفخر بها أبناؤها ويتمسكون بها، في ضوء المضادات وحالات الاستهداف الثقافي لها، ولذلك فإن ما قدمه المعرض هو كان بمثابة الرد المناسب لكل تلك المضادات والمفرزات الرامية إلى النيل من ثقافتنا وهويتنا الوطنية.
وأشار النهار: إلى أن الفنانين المشاركين في المعرض أرادوا من خلال مشاركاتهم تسليط الضوء على هذا التراث الشعبي العريق والموغل في القدم، والذي يعكس نتاج وعراقة وتراث شعبنا السوري بكل ألوانه وأطيافه من خلال ما تم تقديمه.
وقدمت الفرق الفنية الشعبية على خشبة مسرح الثقافة باقة ملونة من أشكال التراث الجزري بتفاصيله المنوعة من غناء ولحن ودبكات، حيث افتتحت العروض بتقديم الغناء والدبكات العربية لفرقة مديرية التربية بالحسكة التي عكست جمالية الزي العربي للشباب والفتيات المشاركين في اللوحة، فيما قدمت فرقة ثانوية الكواكبي لوحات فنية من الفن الفلكلوري الكردي ودبكات متنوعة على ألحان آلة «البزق» وأغاني «الشيخاني» أما فرقة «نابادا» فقدمت على ألحان آلتي «المزمار والطبل» في عدة لوحات فنية تجسد جمالية التراث السرياني العريق بلباسه وأغانيه وألحانه ودبكاته.
فيما قدم أطفال فرع منظمة طلائع البعث وشباب منظمة فرع الاتحاد الرياضي فقرات غنائية وطنية تتحدث عن دور سورية الحضاري في بناء الحضارة والإنسان ودفاعها عن إرثها الإنساني العريق ضد الإرهاب العالمي، إضافة إلى تقديم دبكات شعبية منوعة.
وتخلل تقديم الفقرات الفنية لقاء شعري تراثي شعبي شارك فيه الشعراء «أحمد الجرجس وإسماعيل الحصن وحسين الجبوري» قدموا فيه مقطوعات شعرية من ألوان شعر «الزهيري والأبوذية والميمر» فيما شارك الفنان عبود الأحمد بوصلات غنائية وطنية وتراثية منوعة.
وبيّن مدير السياحة في الحسكة المهندس نمر إبراهيم: أن مهرجان اليوم هو رسالة للعالم أجمع أظهرت عراقة وجمالية التراث السوري الموغل في القدم، مشيراً: إلى أنه على هذه الأرض نشأت أول حضارة في التاريخ منذ نحو سبعة آلاف عام، وأن أهل هذه الأرض هم من صدّر للبشرية منذ فجر التاريخ نور العلم والمعرفة والفن والزراعة ومختلف مناحي الإبداع، مؤكداً: حرص إدارة المهرجان على تنويع المعروضات ما بين التراث المادي والتراث اللامادي الذي يعكس جمالية وغنى التنوع الاجتماعي والفلكلوري الذي تمتاز به هذه المحافظة.
وقال مدير الثقافة محمد الفلاج: إن الشعب السوري هو شعب صاحب حضارة وموطن رسالة منذ الأزل، فعلى الرغم من هذه الظروف العصيبة التي تمر علينا جميعاً كسوريين، لا يزال للكلمة الثقافية دورها الراسخ في إيصال رسالتها إلى العالم أجمع، وبصورة جمالية نوعية تكرس الحالة الاجتماعية وغناها التراثي والثقافي والتقليدي والتي تشكل في النهاية الهوية السورية التي يفخر بها كل سوري شريف.
فيما أوضح مخرج المهرجان الفنان عايش كليب: أن المهرجان التراثي السوري في الحسكة شكّل انعكاسة مطلوبة لجمالية التراث الاجتماعي لجميع أبناء المحافظة، وقد عكس سمو وأصالة تقاليدها التي تمتاز بها، وشهد المهرجان تقديم العديد من اللوحات الفلكلورية الشعبية للغناء والعزف والدبكات والشعر الشعبي، إضافة إلى معرض فني مشترك صور مختلف جوانب التراث في المحافظة وغناها الحضاري والتراثي المترامي الأبعاد والجوانب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock